بقايا

latifa_aldlimy

أديب كمال الدين

في زمنِ الأساطير التي لا تُعدُّ ولا تُحصى
ما مِن أسطورةٍ لديّ سوى أسطورة النُّقطة.
*
قلتُ لمُفسّرِ الأحلامِ والكوابيس:
ماذا أفعلُ لحرفٍ يَحنُّ حنيناً هائلاً
إلى سوطِ نقطةٍ جديدة؟
*
قفزَ رجلٌ في بُرْكةِ الموت.
لم يلحظْ أحدٌ معنى القفزة
ولا توقيتَها ولا مغزاها
فقد كانَ الجميعُ يحلمون كالمجانين.
*
الكائنُ البشعُ الذي مزجَ بأعضائهِ السُّفليّة
لونَ الدمِ معَ لون اللذّة،
كانَ مُهْتاجاً حدّ اللعنة،
وهو يرى الطلقاتِ النّاريّة
تُطلقُ لتمزّقَ رجلاً يُعْدَمُ في احتفالٍ عام.
*
حتّى بعدَ أن شُنِقَ الطّاغية
ظلّتْ أناشيدُهُ وأكاذيبُهُ وترّهاتُه
محلَّ تبجيلٍ مِن قبلِ العبيدِ
وأشباهِ العبيد.
*
قبلَ أن ينتقلَ إلى بيتهِ الجديد،
بدأ يتمرّنُ على البكاءِ بصوتٍ مرتفع.
نعم، ففي بيتهِ الجديد
سيكتبُ مسرحيّةَ غُربةٍ جديدة،
مسرحيّة ذات سبعة أنياب.
*
الحرفُ يحومُ الليلة على الورقة
مثلَ أعمى أضاعَ طريقه وأضاعَ عصاه.
*
قالت السّماءُ للغيمة:
رغمَ أنّكِ تعرفين الكثيرَ من أسراري
فأنا أكرهُك،
أكرهُ مراهقتكِ الأبديّة
وأكاذيبكِ المُمطرة.
*
حينَ يأتي الماضي إلى البيت،
لا أحد يريدُ أن يستقبله
حتّى باب البيتِ يتظاهر بالصمم.
*
حينَ تشبُّ النّار
فلا توقظني من نومي، أرجوك.
إذ بعدَ أن تُطفَأ النّار
كيفَ لي أنْ أروّضَ أَرَقي من جديد؟
*
في زمنِ العولمة
نسيت القصيدةُ موسيقاها ومواعيدها وقُبُلاتِها
وتمسّكتْ بحيرتِها الكونيّة
وارتباكِها الأسطوريّ.

نبذة عن الكاتب

avatar

أديب كمال الدين Adeeb Kamal Ad-Deen أديب كمال الدين (1953 - بابل) شاعر ومترجم وصحفي من العراق مقيم حالياً في أستراليا. تخرّج من كلية الإدارة والاقتصاد- جامعة بغداد 1976. كما حصل على بكالوريوس أدب انكليزي من كلية اللغات- جامعة بغداد 1999، وعلى دبلوم الترجمة الفوريّة من المعهد التقني لولاية جنوب أستراليا 2005. أصدر 19 مجموعة شعريّة بالعربيّة والإنكليزيّة، كما أصدر المجلّدات الخمسة من أعماله الشّعريّة الكاملة. تُرجمتْ أعماله إلى العديد من اللغات كالإيطاليّة والإنكليزيّة والأورديّة والإسبانيّة والفرنسيّة والفارسيّة والكرديّة. نال جائزة الشّعر الكبرى عام 1999 في العراق. واخْتِيرَتْ قصائده ضمن أفضل القصائد الأستراليّة المكتوبة بالإنكليزيّة عاميّ 2007 و 2012 على التوالي. صدر أحد عشر كتاباً نقديّاً عن تجربته الشّعريّة، مع عدد كبير من الدراسات النقديّة والمقالات، كما نُوقشت الكثير من رسائل الماجستير والدكتوراه التي تناولت أعماله الشّعريّة وأسلوبيته الحروفيّة الصّوفيّة في العراق والجزائر وإيران وتونس. موقعه الشخصي www.adeebk.com

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *