أخبارٌ من هنا وهُناك

امين يونس

البقاء الإجباري في المنزل ولفترةٍ طويلة ، يدفعني إلى متابعة الكثير من المحطات الإخبارية المتنوعة ، والتي بعضٌ منها بأنباءها المُحبِطة وتهريجها السقيم ، ترفع الضغط والسُكري لديّ وتُخّفِظ المعنويات .
لكن من الأخبار المُفرِحة نوعاً ما … أن لاجِئاً سورياً من مدينة ” ديرك ” مقيم منذ سبع سنوات في مخيَم دوميز في دهوك ، مع والدته وأخواته الثلاث … قد حصل على مُعّدَل 98% في إمتحانات السادس الإعدادي الفرع العلمي . علماً أنهُ يعيش في ظروف صعبة ، بل كان يعمل في كثير من الأيام لمساعدة أخواته ووالدته التي تعمل خّياطة .
قُلتُ لحمكو : تَمَعَن في قريبك الذي إستعان بستة مدرسين خصوصيين لتدريس إبنه طيلة السنة ، ولم يحصل إلا على معدَل 70% .. بينما ” علي ” الشاب اللاجئ السوري المُعدَم ، حصل على 98% . يبدو ان قريبك له جينات مُضادة للذكاء مُكتَسَبة منك ! .
ـ على أساس كُنتَ أنتَ من الأوائل … لقد نجحتَ بالكاد وبمعدل فوق الستين قليلاً وبإعترافك أنت .
* نعم ياحمكو ، لكن ذلك كان في 1972/1973، ان معدل 62 في ذلك الوقت يُعادِل الثمانين اليوم ! .
ـ هه هه هه … ماهذا الهراء ؟ هل هو فَرق العُملة أم ماذا ؟ أن المعدَل هو نفسه آنذاك واليوم .
* على أية حال … هنالك خبرٌ آخَر وهو فوز نادي لايبزك على أتلتيكو مدريد ، لقد أفرَحَني ذلك أيضاً ؟
ـ لماذا ؟ هل ان صاحب نادي لايبزك قريبك أم ان مُدربهم من عشيرتك هه هه هه ؟
* كلا … ولكن نادي لايبزك صغير وحديث وليس غنياً كثيراً ، بينما أتلتيكو مدريد عريق وأسعار ثلاثة من لاعبيه فقط تُساوي أسعار فريق لايبزك كلهم . وأنا مع الضعيف والمتواضع على طول الخَط .
وإليكَ ياحمكو بعض ما قرأته في فيسبوك وأعجبني : [ هنالك فايروس إسمه ” الجوع ” يقتل 7000 طفل يومياً حول العالَم ، ويوجد له لُقاح فّعال إسمه ” غذاء ” … لكن الإعلام لا يُحدِث ضّجة حول ذلك أبداً .. هل تعرف لماذا ؟ لأن ذاك الفايروس لا يقتل الأغنياء مُطلَقاً ] . بينما كورونا من الممكن أن يصيب الرؤساء والوزراء والمشاهير أيضاً .
قالَ حمكو ، أما أنا فأن خبراً أدهَشَني : .. [ أن الإمارات العربية المتحدة ومن خلال الولايات المتحدة الأمريكية قد وقعتْ إتفاقية سلام دائم مع إسرائيل ] … الذي يستمع ، قد يتصّوَر ان الإمارات العربية المتحدة ، كانتْ قد خاضتْ حروباً شرسة طويلة مع الكيان الصهيوني فيما مضى ، واليوم وبجهود أمريكية جبارة قد تم عقد إتفاق سلام مُتبادَل بين الطرفَين !! .. بينما الواقع ليس كذلك مُطلَقاً ، فدائماً كانت علاقات الإمارات مع إسرائيل طبيعية خلف السِتار .
كان ينبغي أن يُعقَد إتفاق سلام بين الإمارات والشعب اليمني ولا سيما في جنوب اليمن .. حيث الطائرات الإماراتية والمرتزقة يذيقون الشعب اليمني المنكوب ، الويلات والدمار .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد