الثقـافـة *

د.شاكر حسين الخشالي
الثقـافـة *
ــــــــــ مصطلح مضمونُه واسع جداً , فقد وُصِفَت بالبحر الذي لا شواطئ له , ولدت الثقافة عن طريق تجمع الإنسان , إذ ظهرت الأشكال البدائية للتنظيمات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية , وهذا التجمع والتواصل والتفاعل الانساني بأشكاله البدائية هو الأساس في نشأت الثقافة ونموها وتطورها , إذن المجتمع هو الذي خلق الثقافة , والثقافة هي ميزة خاصة بالجنس البشري يكوِّن بها الإنسان شخصيته , ويكوِّن بها المجتمع البشري تكامله , لقد كثرت تعريفات الثقافة , فعرفها أحد العلماء بأنها ” كل ما ينتجه عقل الإنسان ويده في بيئته ” , وهذا التعريف يُفصِح لنا خصوصية الثقافة , أي أن لكل مجتمع ثقافته الخاصة به , فالمجتمع العراقي تختلف ثقافته عن ثقافة المجتمع الصيني , وحتى في المجتمع الواحد نجد أن ثقافة مجتمع الريف والبادية تختلف في بعض عناصرها عن ثقافة مجتمع المدينة , ولكن كلاهما ضمن الإطار العام لثقافية مجتمع تلك الأمة , فالبدوي مثقف بثقافة بيئة البادية التي قد لا يدانيه فيها مثقف بيئة المدينة , والمتحضر في المدينة مثقف ثقافة المدينة التي لا يدانيه فيها البدوي , وثقافة كل مجتمع لها خصائص , قد تبرز ضمن السلوك , أو في مَعْلَمْ , أو في مُنتج , أو في فكرة , أو في إشارة , أو في العادات والأعراف والنُظُم وغيرها مما ألِفته وقامت عليه حياة ذلك المجتمع , والثقافة تُكتسب بالتعلم والمجتمع هو مبدعها , واللغة هي لب الثقافة وروحها وناقلها عبر الأجيال , فاللغة والمجتمع والثقافة تشكل ثلاثية , لا يمكن إذا مات إحداهما أن تبقى الإثنيين على قيد الحياة , والثقافة بجانبها اللامادي تتأثر بكثير من المؤثرات التي تهدد وجودها , وأخطرها هو الغزو الثقافي من الخارج الذي قد ينهي وجودها وبالتالي يختفي مجتمعها عن الوجود , ولكن مع الأسف في مجتمعاتنا اليوم الذي يخيّم عليها الجهل والتخلف , تظهر سلوكيات وممارسات تهدم الثقافة أكثر مما يهدمها الغزو الخارجي , مثلاً تتعرض اللغة العربية التي هي لب الثقافة إلى عبث الجهلاء , وذلك باستخدام أحرفها لكتابة كلمة اجنبية أو بالعكس , ناهيك عن سلوكيات أخرى غريبة عجيبة يمارسها البعض بعيدة كل البعد عن أخلاق وقيم وأعراف وتقاليد مجتمعنا العربي الأصيل , فالكبار الذين يفترض أن يكونوا قدوات يتعلم منهم الصغار يتحملون المسؤلية الأخلاقية والأدبية في نقد ومحاربة هكذا سلوكيات , كما عليهم تنبيه وتبصير الصغار عن الأخطاء السلوكية التي يمارسونها وتهدم أركان هذه الثلاثية ………. مع الشكر// تخصص علم النفس الاجتماعي ــ تنشئة اجتماعية /// ثقافة * : في القاموس العالمي يتضمن مفهومها جانبيها المادي واللامادي , في القاموس العربي أضاف لها كلمة ” اجتماعية ” لكي تميَّز عن ثقافة النخبة من الأدباء والفنانيين .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد