ما بعد الثانية عشر جحيماً

عايده بدر
ما بعد الثانية عشر جحيماً
وكان أن امتزجت دموع الاشتياق الذي يعادوها كلما التفتت حولها ولم تجد وجهه … ذلك الوجه الذي ظل يرافقها حلماً ويقظة .. إليه كانت تسر بحلمها الدائم به… وفي كل صباح كانت تعد قهوتها باسمه وعلى شرف حضوره الذي لا يتم
ما بال كلماته المعقودة على سطور سبقت وجودها قد انعقدت أمامها كأنها تعيش تلك الكلمات … تلك اللحظات التي لم تعشها حقيقة … حتى صارت تناجي ذاتها :
أيمكن أن تتلبسني كلماته كما جني يُصهر ذاته في ذاتي فلا أكاد أرى سوى عينيه تجولان بي مساحات عمر لم أعشه معه
أي ضفاف تلك التي تتركني على حافتها أستصرخ من أشواكها/ أشواقي … وحنين يأخذ بلب العقل الذي فقد قدرته على استيعاب مجريات أحداث انعدم فيها المنطق وانتحر
أقف أمام لحظاتك التي أعيشها وأنا على مقربة من صمت عميق يشاكس ذاتي .. صمت يريد أن ينتشلني من جهات حيرتك المفتوحة على نبضي
أستحلفه ألا يأخذني .. ألا يمضي بي إلى عوالم السكون لأني أعرف أنها ليست إلا عتبة نقفز من فوقها نحو بئر الموت العميق
كيف أستعيدني من مملكة هاديس إذا ما رافقتني عيناك إلى هناك تشيعني برحيل يطفئ قلبي وروحي وكل وجودي
كيف أستعيدني من سلال العدم إذا ما أخذت بناصية روحي بعيداً عنك … وأي الدروب التي تتقاسمها الحياة مع الموت ولم تمر روحك فيها
أيا قدري المغروس في لوحي المحفوظ
بحق ما تركته لك في ممالك الشمس من أشجار عشق ترمي ظلالها فوق هجيرك
انتشلني أنت من زحف العوسج الذي راقته خطواتي على دربك وترك أشواكه تدمي خطواتي كلما تنفست الأرض بي
انتشلني أنت من بين أيديهم …. أراها ملائكة العذاب تهيئ لي عرشي مع كل خطوة تأخذ روحي بعيداً عنك …. وتراودني عن قدري فيك وبك

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد