عبودية القدر

latifa_aldlimy

ليلى غبرا

 

رَغمَ الحِرمَانِ وَالأَلَمِ
سَنرْقُصُ
كَوَتَرٍ يَهْتَزُّ
وَهْوَ
يَحْترِقُ
مِنْ أَجْلِ
…النَّغَمْ
يئِنُّ مِنْ وَجَعٍ
يُطَارِدُهُ
أَينَمَا
ارْتَحَلْ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛
أيُّ زَمَانٍ هَذا
… نَبْكِي
وَتَبْكِي …أحْلامُنَا
قَبْلَ أَنْ
تُولَدَ
تَحْتَضِرُ
قَلبًا هَزِيلًا
وَكَوْناً رَغمَ آلامِهِ
يُمَتِّعُهُ
اغْتصَابٌ
…حَقيرْ
سَنُغَنِّي وَعَلَى ضِفَافِ
النَّهْرِ ..
نُوقِدُ شُمُوعًا
نَزرَعُ بَسَاتِينَ
وُرُودْ…
تَبًّا لَكَ
أيُّهَا
العَنِيد ..
سَنَلعَقُ
الجِرَاحَ ..نَصْرُخُ
لِنُوقِفَ
هَذا
النَّزِيفْ
سَنَعُودُ
وَنُعِيدُ للحُبّ
للحَيَاةِ
للطُّفُولَةِ الجَمِيلَةِ
للأَوْتارِ المُقَطَّعَةِ
قصائدَ الحب
كَيْ
تَعْزِفَ
لِلوَطَنِ وَالأُمَّهَاتِ
لِدِمَاءِ
الشُّهَدَاءِ
لَحْنًا… سَعِيدْ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *