هلال

مقداد مسعود

جُمعتي : الثلاثاء ُ مِن كُل ِ أسبوع
يتوارى حلمي في تخريم أخشابه ِ
ثمة َ مَن يُصغي لصوتٍ يلملمُ أسمال َ ضوءٍ بعيد
… يُصغي منذ خمسين َ حولاً
أما حذائي..
فقد تسببَ التسيب ُ في أرهاق ِ ذاكرته ِ
فأرتمى مثل َ كلب ٍ تحت مركبة ٍ غافية ٍ
قهوتي في دلة ٍ زجاجية ٍتتلظى على الهيتر
يتراقصُ مسمارٌ قرنفلي فيها
أرى هلالَ ظفرٍ
في منفضتي
لا أحب ُ الدخان َ
قبل ثلاثين…
كان يرافقُني في طريق العنب
أشتريتُها بسبب وردة ٍ قانية ٍ في قعرِها
إذن هي منفضة ٌ عاطلة ٌ عن الدخان
وأنا عاطل ٌ
عن شجرٍ مالحٍ
وزحام ٍ بغيض ٍ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد