قصة قصيرة

  • جلغمة

    ميسون أسدي (1) رغم هدوئه، إلا أنّه عندما يتكلم، يُستشفّ من صوته-الذي ينبئ بأنّه مهموم-صخبٌ دفين. لا يطفئ ...

    ميسون أسدي (1) رغم هدوئه، إلا أنّه عندما يتكلم، يُستشفّ من صوته-الذي ينبئ بأنّه مهموم-صخبٌ دفين. لا يطفئ سيجارته أبدًا. يحتسي القهوة مهيّلة على الطريقة العربية. قبل عشرين عامًا ونيّف، عمل يوسف في جمعي ...

    إقرأ المزيد
  • تلافيف ذاكرة

    عبد الجبار الحمدي هوس وصراع يلبسه متاع طريق، عَزِفَ الحياة لجأ الى الوحدة التي قامرت على أن يكون أحد أتبا ...

    عبد الجبار الحمدي هوس وصراع يلبسه متاع طريق، عَزِفَ الحياة لجأ الى الوحدة التي قامرت على أن يكون أحد أتباعها، فروادها ملوا كثرة الزحامات والاختلاط تحت عناوين او مسميات، صحبة، صداقة، زمالة، رفقة، تعاون ...

    إقرأ المزيد
  • فتاة الثلاثة أشهر

    وليد العايش الطريق مكتظة بالوحل ، فليل أمس لم يهدأ المطر ، رافقه عزف منفرد من الرعد على أنغام الموسيقى ال ...

    وليد العايش الطريق مكتظة بالوحل ، فليل أمس لم يهدأ المطر ، رافقه عزف منفرد من الرعد على أنغام الموسيقى المنبعثة من غرفة نوم أبي ، من هناك انبعثت أصوات وصرخات لم أسمعها من قبل ، حاولت الاقتراب من ثقب ف ...

    إقرأ المزيد
  • ” نُباَحُ الصّباح والمساء” وقصص أخرى قصيرة جدّا

    حسن سالمي   زمن الثّعالب وقف شامخا يلتفّ بعلم أبيض تتوسطّه نجمة داوود... ومدّ يده إلى أنف رجل على رأ ...

    حسن سالمي   زمن الثّعالب وقف شامخا يلتفّ بعلم أبيض تتوسطّه نجمة داوود... ومدّ يده إلى أنف رجل على رأسه كوفيّة بيضاء فجدع أنفه وفقأ عينه. فما كان من الرّجل إلّا أن طأطأ برأسه مسلّما... الرّجل نفسه ...

    إقرأ المزيد
  • جائحة ..

    كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي مِنْ بين مساماتِ العتمةِ يسترقُ السمعَ : _ غضبٌ لا يصيبُ المؤمنينَ . _ حربٌ ...

    كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي مِنْ بين مساماتِ العتمةِ يسترقُ السمعَ : _ غضبٌ لا يصيبُ المؤمنينَ . _ حربٌ بايلوجيّةٌ لا تضرّ المتوقينَ . _ ضجةٌ مفتعلةٌ سَتَمرّ بسلام . أشاحَ بوجههِ عنهُم ودلفَ يرقبُ رئ ...

    إقرأ المزيد
  • لا تقصلوا ظني

    عبد الجبار الحمدي مثلما استباحت سنين عجاف السلطة بكارة فكره، صار لا يتقمص قول الحقيقة حتى في ظنه، فشرع يف ...

    عبد الجبار الحمدي مثلما استباحت سنين عجاف السلطة بكارة فكره، صار لا يتقمص قول الحقيقة حتى في ظنه، فشرع يفترش الوحدة وإياه يتسامران الليل التي فرض عليها ان تكون جارية، بعد ان طوعوها بمسمى جديد قديم فال ...

    إقرأ المزيد
  • ســــراب

    فرج ياسين ثمة صندوق صغيرة مخلّع الألواح ، وجده مصادفة وهو يحاول تخليص المجرفة من شبكة سلك تشبثتْ اطرافها ...

    فرج ياسين ثمة صندوق صغيرة مخلّع الألواح ، وجده مصادفة وهو يحاول تخليص المجرفة من شبكة سلك تشبثتْ اطرافها بعدد من الأدوات المكدسة في المخزن ، ذلك الصندوق ما زال يحتوي على بعض اوراق قديمة ، قال لنفسه : ...

    إقرأ المزيد
  • فتاة وخفافيش ليل

    وليد العايش   لم يكن القطار قد حضر في ذاك التوقيت ، مازال هناك حوالي نصف ساعة على موعد قدومه المعتاد ...

    وليد العايش   لم يكن القطار قد حضر في ذاك التوقيت ، مازال هناك حوالي نصف ساعة على موعد قدومه المعتاد منتصف كل ليلة ، السماء ترتدي حجابا من الغيوم ، ربما تنذر بمطر آت بين لحظة وأخرى ، الخفافيش تلط ...

    إقرأ المزيد
  • باشو..

    عبد الجبار الحمدي المطر غزير، السقف مترهل بائس، يقبع باشو في احد أركان كوخه المتهالكة، يمسك بتميمته التي ...

    عبد الجبار الحمدي المطر غزير، السقف مترهل بائس، يقبع باشو في احد أركان كوخه المتهالكة، يمسك بتميمته التي لا ينفك يفركها وهو يسبح بما يؤمن فبوذاه القديم قد فرط بعهده وميثاقه بعد ان نكل باشو بالقسم، نعم ...

    إقرأ المزيد
  • المفكرة

    المفكرة ....................... ...........    قصة قصيرة  ... مصطفى داود كاظم   إنتبهت لنفسي… لم أشر ...

    المفكرة ....................... ...........    قصة قصيرة  ... مصطفى داود كاظم   إنتبهت لنفسي… لم أشرع بكتابة مذكراتي لهذا العام،إحساسٌ غريب يتناوشني جعل من حافظتي ممرا سرّيا للكثير من الأفكار ،فأ ...

    إقرأ المزيد
  • ليلة الميلاد السعيدة

    رجاء الربيعي / بغداد مع نزول ظلالات الظلام وهبوب نسيمات الهواء الندية التي تلامس وجهها وهي تسير في ذلك ال ...

    رجاء الربيعي / بغداد مع نزول ظلالات الظلام وهبوب نسيمات الهواء الندية التي تلامس وجهها وهي تسير في ذلك الشارع الموازي للنهر ، اختارت المكوث لوحدها تؤنس نفسها وهي تغني لوحدتها عله يسمع صوتها ذلك الرابض ...

    إقرأ المزيد
  • صور فاحشة

    عبد الجبار الحمدي لم يستغرب أن تكون حياته ليس اكثر من خطوات يجوب بها الشوارع وهو يحمل لوحة خشبية كملصق إع ...

    عبد الجبار الحمدي لم يستغرب أن تكون حياته ليس اكثر من خطوات يجوب بها الشوارع وهو يحمل لوحة خشبية كملصق إعلاني عما سيعرض في سينما البطحاء التي دأب مشغل أفلامها على ان يكون بعيد كل البعد عن امزجة روادها ...

    إقرأ المزيد