الشاعر حسن الحمادي أغنيات للوطن وعشق الناصرية-صباح محسن كاظم-

نضال مشكور
الشاعر حسن الحمادي أغنيات للوطن وعشق الناصرية-صباح محسن كاظم-
ترجمة نضال مشكور
ورونالد گيتز
لطالما تغنى بالوطن.. وترابه.. وحضارته.. وبمدينته ومبدعيها، في تأريخه الأدبيّ التوثيقيّ أو في أناشيده ودوواينه.. التي تعبر عن التشبث والتعلق بالناصرية. وهو يشدو بها.. نصوصه حين يتلوها تتدفق المحبة بثناياها يتألق بالتوهج الشعري، حين ينشدها في الأماسي بحرارة وحماس.. في المناسبات للناصرية ينشد حباً وشوقاً وذوباناً وعشقًا.. شاعر جُبل على حب الوطن، والتغني بمدينته التي يحمل أوجاعها ويشعر بها، فضلاً عن ذلك أجاد وأبدع بمشروعه التوثيقي فالمبدع “حسن عبد الغني الحمادي” أرشف لمنجز معظم المبدعين السومريين بأهم 3 مؤلفات نقدية عن أدب الناصرية ومبدعيها لم يغفل بقصد وتعمد أي من رموزها الأدبية وهذا سر تميزه عن كل من كتب عن مبدعي الناصرية.. دوّن سيرة الأدباء بشكل صادق دون تزييف.. وتحريف ..ومحاباة ..وغمط حق أحد من المبدعين الذي يجحد بهم المنافق , لذلك يعد ثقة الأدباء بالناصرية والعراق .من تخوم ومن أديم أرض سومر إلى عالمنا المعاصر هذه الأرض تمطر سماؤها الإبداع، وتنبت أجيالاً من الشعراء والسرديين والفنانين أجيال تترى بعدد نخيل المدينة التي يطوقها كقلادة على جيد الفتاة ؛ من خلال الذاكرة الأدبية
التي يشتغل عليها، باحثاً عن نتاجهم الإبداعي في ثنايا الأوراق الصفراء، وماتبقى من مؤلفاتهم التي تتوزع على أحفادهم؛ أو في خزائن لم تصلها يد النشر، فضلاً عن كل المبدعين الأحياء من الماكثين بالغربة أو لازالوا على قيد العراق “الحمادي” يتغزل شعراً بحبيبته -الناصرية- بفراتها.. ونخيلها.. ومساءاتها.. وسحرها.. وشخوصها …. وهو المؤبن لكل الراحلين عند إستذاكرهم من المؤسسات الثقافية، وقد إحتفى بكل النتاج الإبداعي لمن هم خلف الأضواء، و-المسكوت عن منجزهم- لا الذين أخذوا قسطاً من الأضواء، وإهتمام السلطة التي كانت تزوق صورة من يطبل لها، وتسوقه إعلامياً.. فيما تقصي من لايتلائم فكره ومنهجه مع مصالحها، الذي لم يهادن ويساوم ويضلل من أجل منافع زائفة زائلة. في دواوينه الصادرة من دار تموز /دمشق (2011/-2014 /-2016) “وتر من قيثارة الألم” و”همسات لمدينة العشق” ، “من يشتري الورد “
1- قصائد تحتفي بالوطن، والمدينة، ومبدعيها، ورموزها، وأمكنتها.. أنشد للوطن
لاتُعبني.. فأنا العراق
من هنا مر الخالدون
رمموا خارطة الزمن
المثقل بالحسرة والأنين
نثروا بذور البدايات
صحوة
ويقضة للأنام التائهين
.. لاتعبني
فأنا العراق
مشاعر الولاء بحب العراق.. وطن الحضارة والأنبياء.. ومعلم الإنسانية بالتوحيد والتدوين والقضاء؛ وطن الماء والنخيل والأولياء…
الحمادي تغنى بأرضه المقدسة التي تحتضن أضرحة الأنبياء والأولياء والصالحين لكن مأساته التي تتجدد كما قالها السياب: في كل عام هناك الجوع .
فكعبة الفكر والحضارة مامر عام إلا وفيها من جوع وحرب، ويبقى الأمل مشرعا لعله يتعافى مستقبلا
الفقر والظلام، والجوع
كانت ألواح الحضارة تتجلى
كان زهو الأنبياء
نقاء… ونافذة حلم بشري
لاتعبني
فخاصرتي لم تشخ بعد
لم تتلوث أعماقي
في هذا النص المترع بترانيم.. وشهقات.. ونشيد.. ونشيج.. وأنين الروح.. لما آل له حال العراق من كيد الأخوة الأعداء!!؟؟ أبّن الشاعر “حسن الحمادي” في مراثيه مختلف المبدعين ممن فارقونا، بصدق.. وحرقة.. ولوعة الفراق الأبدي.. فزفرات الروح وأنينها.. ووجد المحبة وحسراتها، وصدق المشاعر ونبلها …يسكبه على بياض الروح المغاردة عوالمنا، فما من تأبيّن وتخليد لذكرى مرت وتطوّف بنا صدى الحرقة لفراقها إلا وتجد”الحمادي” أول من ينشد لها…كما في رحيل الفنان المسرحي عزيز عبد الصاحب:
تدحرج الحرف معمدا
بأشجاني
نعاك القلب
يا آخر الأحزان
سألت الحزن مرارا
هل بك آخر…
فأجابني
تمهل …دنياك ثوان
كل يسافر…
فذا على عجل
وذا ينحت أشعاره
وجعا
وأغنية
تبكي على الحاني
آه ياوجعي المكتوم
آه ياقلقي
آه على خلاني
في هذا السفر الجميل والنص الطويل يسترسل الحمادي ببناء نسقيّ ودراميّ حكايا فراق الإبداع واصفاً من رحل بأعذب ماكتب بصور شعرية، وتداعيات، ونسق بنائي غنائي، يعج بألم الفراق للأحبة، ووفاء منه لمن رحلوا.. وكما في نصوصه بإهداءاته للأحياء من المبدعين – محمد حياوي- منذر عبد الحر – حسين نعمة – علي السباعي …وآخرين حيث تتداعى الصور الشعرية ونبل المشاعر الحميمية التي تتدفق من جنبيه تجاه الآخرين..
2- وعن عشاق المدينة في مكاشفات متأخرة..
عن الشعر والمدينة وعشاقه
عاشقان لايتوهمان
أحدهما مات في خاصرة الشوق
والآخر قيد الحرمان
الشعر كان سلوة لهما
هوى وحرقة
وحزمة من الأشجان
3- الحمادي المهوس بحب مدينته وثق وأرشف معظم المنجز الأدبي، وأبّن كل الراحلين، وقدم عرافة الكرنفالات الثقافية بمعظم النشاطات، وفي لقاء المحبة الأسبوعي كل سبت من أعوام لإستذكار الرموز الأدبية والفنية والرياضية وشخصيات الناصرية شاركت معه.. حتى بعد تقدم الشاعر مهدي عبد الصاحب السعدي لتقديم تلك الأماسي الإسبوعية رجالات
أخلصوا للثقافة بنقاء جميل القرة غولي سلمان ابو دواود النحات والرسام رحيم الكواز.. وقد توجه بنص (لقاء محبة الناصرية (
لمحبة تكسر متاهات المحنة
تعلن زهو عاشقين
جسر للتواصل واللقاء
وترنيمة حب
تبعثها نفوس الألفة
والنقاء
بعيداً عن المحنة
فالمحنة
شراع للضياع
ولقاؤنا
وجوه بلا قناع
صوت وكلمة وعذوبة
ربما نكون مثل عصافير
تطلق زقزقتها
تحت ظلال الشجر
وماهمها قطرات المطر
أو مثل بلابل مازالت تغرد
على أغصان مكتظة بالثمر
وقد صدر للشاعر “الحمادي” في آذار2020 ديوانه الجديد
1- (مازال عشقك يقظا)
عن منشورات أحمد المالكي تناول بتلك النصوص عشقه للناصرية يعد مدينته حبيبته الفضلى فقد تغزل بها بكل دوواينه.. حتى إن الشاعر المبدع خالد صبر قال ذات مرة لو كانت الناصرية إمرأة لتزوجها حسن كما بنصه سحر مدينتي
– ألواح من زمن مضى / وسحر/تعافى / هناك …نكهة من تراب وحضارة.
وتر من قيثارة الألم -ص21-91-1
2- همسات لمدينة العشق
3- من يشتري الورد/ ص74
4- مازال عشقك يقظاً /ص 63
The Poet Hassan Al-Hammadi’s “Songs for the Country and Love of Nasiriyah”
By Sabah Mohsen Kazim
Translated by Nital Meshkoor and Ronald Goetz
Al-Hammadi has always sung the homeland and its soil, civilization .. and its city and creators. He put down its documentary literary history for the
record.
His writings express his clinging and attachment to the homeland Nasiriyah. His poetry recital in poetry reading occasions flows with love glowing with poetic shine, enthusiasm and warmth.He seeks love, longing, melting and adoration .. A poet who is mountainous about the love of the country, and sings his city pains. Moreover his documentary project, as the creator “Hassan Abdel-Ghani Al-Hammadi” archives for the achievement of most of the Sumerian creators with the most important 3 critical literatures on the literature of Nasiriyah and its creators.
Al-Hammadi did not ignore any of Nasiriyah literary symbols and creators and this is what distinguishes him from other writers.. ; his writings are honest and free of any
counterfeiting , misrepresentation, favoritism or hypocritical approach, and that is why the writers of Nasiriyah and Iraq put their trust in him.
From the frontier and the depth of Nasiriyah land since Sumerian era till the contemporary world, this area’s heaven rains creativity, and grow many generations of creators of poets, narrators and artists Like the number of palm trees that encircles the city as a necklace around the neck of a charming girl.
Al-Hammadi dug deep through literary memory
searching for products of creators in the lines of parchment, and the remains of their books distributed among their grandchildren; or in safes that are in the hands of publishers as well as all the living creators from those living abroad or those who are still in Iraq.
Al-Hammadi wrote “flirting poem of his beloved – Nasiriyah – with its charming characters, sculptures, palms; as well as its misfortunes ..
He is the memorandum for all the departed creators in various cultural institutions, and festivals celebrating their creative products.
Nevertheless he didn’t ignore the achievements of lesser lights, especially those who were not favored by the authorities which used to market for in the media according to their political interests and views.
Al-Hammadi approach did not show partisan political favoritism. He doesn’t benefit materially or mislead the reader. There’s no literary back-scratching here.
In his collections issued from Dar Tammuz / Damascus (2011/2011 / -2016) “A string of wounded harp” and “Whispers of the city of love” “Who buys roses”
1- Poems celebrating the homeland, the city, its creators, its symbols, and its place … looking for the homeland
Do not get me wrong
.. I am Iraq
From here the immortals passed
Restored our country’s map
Burdened with sorrow and groaning
Spread the seeds of the beginnings
awakening
waking up the lost generations
Don’t get me wrong
I’m loyal to Iraq ..
the homeland of civilization and prophets ..
the teacher of humanity by monotheism, codification and the judiciary
The homeland of water, palms, and saints
I am Iraq.
Al-Hammadi sings his sacred land, which embraces the tombs of the prophets, saints and righteous, but its tragedy is renewed, as Al-Sayyab said: Every year there is hunger.
My country is the Cube of thought and civilization. Hope remains viable, so that our country may recover in the future.
We have poverty, darkness, and hunger
We have the tablets of civilization
the pride of prophets
purity
we have a human dream window
Don’t get me wrong
My waist is not exhausted
My soul is not polluted
In this text if Al-Hammadi which is full of hymns, lusts ,anthem , whimper .. and a whining of the soul … when it has the status of Iraq from the plot of the adversary brothers !!
With his values the poet Hassan al-Hammadi sincerely expressed heartache, groaning and deep grief for the creators of our past..
His writings were genuine and authentic..
as we see in his lamentation for the deceased theater artist Aziz Abdel-Sahib:
The letter tumbled down, baptized with my grief.
The heart is grieving for you, the last sadness.
I asked grief many times,
“Are you hiding another one?”
Grief answered,
“Wait! Your life lasts only seconds. Everyone journeys. One quickly. Another carves poems with pain and melody, crying with my rhythms.
Oh, my silent pain.
O my worries.
O my beloved.”
This beautiful text is simply and dramatically structured with stories of separation and creativity, describes deceased poets with sweet and lyrical poetry teeming with the pain of separation from loved ones, and acknowledgment and gratitude for the departed as well as living poets —Mohamad Hayawi, Munthir Abdul-Hur, Hussein Nima, Ali Al-Sibai and others. We feel the poetic images and the nobility of intimate feelings flowing towards others.
Al-Hammadi, who is obsessed with the love of his city, documented and archived most of the literary achievement, concluded all the departed, and the present ones.
During our “weekly neighborhood fair” on every Saturday and other cultural literary carnivals and activities, Al-Hammadi recalls literary, artistic, sports Nasiriyah figures and usually I myself participated with him presenting our shining figures sincerely to the public.
We accomplished that together even after the the poet Mahdi Abdel-Saheb Al-Saadi took over the stage.
Among those Al-Hammadi mentioned great creators were:
Jamil Al QurraGholi, Salman Abu Dawood, the sculptor and painter Rahim Al Kawaz.
In March 2020 poet Al-Hammadi released his new poetry collection, Your Love Is Awake,
published by Ahmad al-Maliki. Al-Hammadi expressed his love for Nasiriyah, his best-beloved city which he considered his beloved woman.
This love was also noted by the Khalid Sabur who wrote, “If Nasiriyah was a woman there’s no doubt that Hassan would marry her!” Al-Hammadi wrote:
1- The string of a guitar’s anguish, p 19-21
My city’s charm
Tablets from a time past
and a magic reborn
there is
a flavor of earth
and civilization
2- Whispers to the City of Love, p 7
3- Who Buys Roses, p 74
4- Your Love is Still Awake, P 63

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد