علىٰ شرفاتِ الفجر ..

كامل عبد الحسين الكعبي
علىٰ شرفاتِ الفجر ..
………………………..
 
معَ زقزقةِ العصافيرِ أشرقتْ همساتُ الجفونِ تتغنّجُ بدلالٍ علىٰ أغصانِ القمرِ ترسمُ صورةَ مطرٍ عانقَ ضوءَ الأبجدياتِ أبهرَ غيومَ الشعرِ أربكَ القوافي في أفواهِ القصائد فتلعثمتِ الألسنُ من بين الشفاهِ وعلىٰ شواطِئ النسيانِ حطّتْ سفائنُ النجوى تتوهُ بحلمٍ يترامى معَ لحظاتِ الذكرى يسافرُ نحوَ الهيام يرتّلُ آيات الولهِ تحتَ جلدِ الانتظارِ تتواردُ دلالاتُ المعاني بفيضِ المشاعرِ وتنداحُ بحسٍّ عميقٍ القلبُ أعياهُ ليلُ الصقيعِ فاشتاقَ إلى حرقةِ الجمرِ هيّ المسافاتُ مشغوفة بتراتيل الوجعِ لا تهادنُ لا توادِعُ لا تَقْبلُ أنصافَ الحلولِ يا أيّها الدرّ المنسكب من ثغرِ الصباحِ رمّمْ ثقوبَ الليلِ بترانيم الشمسِ دعِ الظلالَ تتراقصُ علىٰ سطحِ أوراقي الذابلةِ زيّنْ سحبَ الشرودِ مزّقْ خيوطَ الشتاتِ هدّمْ جدران الصدودِ وأعْطِني من فجركَ شعاعاً أرسلهُ علىٰ طولِ المَدىٰ .
 
كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي
العِراقُ _ بَغْدادُ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد