كي لا يجرح المطر أصابعة 8

أفين أبراهيم

كانت الذئاب تميل نحو الغروب..
بينما أضع يدي على سرتي ..
أرضع الحب من فم المشرحة..
أصنع بيتا في نهاية البكاء ولا أصل وجهك تحت الأنقاض..
كانت الذئاب تميل نحو الشروق..
بينما أضع يدي على سرتي
سرتي التي تؤلمني جداً و أميل
أميل بغنج نحو قلبك الذي يتبخر..
لم تترك لنا الحرب شيئا
حتى الهراء والحماقات التي نحاول ان نعيشها تحتاج الى آلهة متفرغة
من المؤلم
في بلاد هادئة كهذه ان تدس يدك في قلب شجرة فيصفعك الخواء
الخواء لا غير
نحن القابعون في فوهة البلادة والخلود..
نقضم التفاح من صدر الرب وننزوي في نهاية قصيدة..
نحن القابعون في الهاوية لم يعد يجدي ان ضحكنا او بكينا ..
في طريقي الى الموت ادخر لك قبلتين..
واحدة في قلبك ليسيل نهر الفراشات..
والأخرى في ظهرك لياخذ العويل شكل مختلفا..
ستبيض الأشجار هذا المساء ..
ستبيض لا محالة بينما أجر عربة الموتى نحو الهاوية ..
اسابق قطرة مطر تحاول الوصول لقبربعيد وأخلط دمي بشحوب اللغة …
بعقاقيرها التي تسبب لي المزيد من الأكتئاب والوحشة ..
لليل اسنان سوداء أخلعها برفق وأدخل ضريح الماء ..
هناك حيث يبدو كل شيء أكثر رقة من الجحيم الذي أصنعه ..
من أضراسك المحشوة بالرصاص ..
أضراسك التي تحاول أخفاء دموعها بقبلة تغرسها في فمها وأنت تبكي كالأبله..
أليس من الغريب ان تكون أسنانك محشوة بالرصاص وأنت من عصب عيون جسدي وشرع نوافذ الضجر لحروب روحي الحمقاء..
لا أدري ..
لا ادري لكن حرارة الفرن عالية ..
تنتظر رأسي الممتلئ بالضجيج..
أنا العاجزة عن شق صدري ..
عن إخراج سمكة واحدة أطهوها لك على العشاء..
حرارة الفرن عالية وصناديق رسائلك فارغة ..
افتح دفتر الأموات اذاَ ..
افتحة لترى جثث الأشجار التي ذبحتها أنا المجرمة ..
ذبحتها في طريقي إليك..
افتحها لتكتشف خسارتك و الألهة أمام امرأة تجرعت وجودك المر ..
امرأة تحاول اقناع الرب بالتخلي عن خطأه الفادح في خلقك وخلقها على هذه الشاكلة من الدوائر المغلقة ..
على هذه الشاكلة من الخراب ..
..حرارة الفرن عالية ..
رائحة الشواء تصيبني بالدوران ..
افتح ثقبا في ركبة الأرض ..
القليل من اعشاب روحي ..
نفخة من الشعر ..
نفخة واحدة ليتحول الحريق الى خوذة جندي أرمي لها كل أوراقي التي غطيت بها جسدك في تلك الليلة الباردة..
نفخة ..
نفخة صغيرة من الشعر وكل شيء يتحول الى رماد رائع ..
كانت الذئاب تميل نحو الغروب بينما أضع يدي على سرتي وأرضع الحب من فم المشرحة..
أصنع بيتا في نهاية البكاء ولا أصل وجهك تحت الأنقاض..
كانت الذئاب تميل نحو الشروق بينما أضع يدي على سرتي..
سرتي التي تؤلمني جدا و أميل..
أميل بغنج نحو قلبك الذي يتبخرو أعوي ..
أعوي كذئبة مريضة بالحب…
كذئبة لم تبلغ بعد ..
ينتظر طمثها حيوان ما يقبع في زاوية الروح ..
حيوان رائع يراقبها من بعيد وهي تكسر المرايا وتمشي عليها..
حيوان جميل يقودها نحو اللاشيء..
اللاشيء ..
هناك بعيداً حيث يبدو الانتحار أكثر رقة من قصيدة..
أكثر متعة من البحث عن عشبة انكيدو..
عن حمل صخرة سيزيف المعتوه ..
لتنعم الحيونات التي في روحي بالسلام ..
السلام كي لا أرميك للهاوية ..
أفتح قبراً صغيراً للشعر ولا استطيع التمدد به..
انتظر مجيئك محملا بالتراب الكثير..
أواصل الصراخ ..
تعال..
تعال ..
الأشجار في سرتي تؤلمني
تؤلمني جداً..
اللعنة…
كي لا يجرح المطر أصابعه ..
أصابعك أيها الأحمق.
……………

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد