على بريد الشمس

هدى ثامر جهاد
على بريد الشمس
__________________________
منذُ مئةِ مخيلةٍ
التشويشُ يجوب اجزاءَ رأسي التالف
يحمل بهجات زائلة
كفارزةٍ في اخر السطر
يتركني
على بريد الشمس
أحترق وحيدةً ..فوق الغيوم
 
قلبي أمسى منفضةً
لرماد سجائرهم
يضاجع الألم
ويبكي أعوامه الثلاثين
كطفلة يتيمة..
تقولُ لكلِّ رجلٍ تراهُ : بابا
تركضُ بينَ الحقولِ
بعيونِ الماضي
تنثر الاغاني
على الورودِ الحمراءَ الصغيرةِ
تبعثر قلبها طعاماً
لكل يتيم
وتسقط بين فكي زهرةٌ
 
والشمس بصوتِها المضيءِ
على غبارِ الخارطةِ
تُلبِسُ السماءَ قرطا من حجر …
و تجمعُ النجومَ التي
تكسوها اللوعةُ .
 
هدى ثامر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد