الساحاتُ للأبقى:

latifa_aldlimy
الساحاتُ للأبقى:
 
كثيراً ما نبحث عن العدوّ
الجالسِ معنا
مزيّناً بالنياشين والرصاص
الذاهب معنا
بحثاً عن العدوّ
 
*
 
كلُّ شيءٍ هنا هادئٌ:
إطلاقاتُ رصاصٍ عابرةٌ
بضعةُ موتى
ومصابون
وهذا ما يحدث دوماً
 
*
 
– ذلك الذي يحمل لافتةً
هل تذكرُهُ؟
كان لافتةً يوماً
 
*
 
المآتم كثيرةٌ هذا العام
فلماذا أيها الغراب الناعق
تظنّ رقصة الضحيةِ عرساً؟
 
*
 
حين عُثِرَ على نجل رئيس الدولةِ سكران.. يتقيّأ في مدخل مترو، قال الأبُ مرتدياً ثوب الحكمة:” كم تبدو تنشئة الأبناء أشقَّ من الحكم!”، وكان محقّاً هذا الوغد.
 
*
 
قال القاتل
وهو يقلّبُ أوراقَّهُ:
هل يحضرُ جلستنا الموتى؟
 
*
 
لا أحدَ يسمع
انصتوا..!
الجميعُ يتحدّثون
 
*
 
“الساحات للأبقى”
يقولُ النُّصُب
وهو ينظر بعينين ماكرتين
إلى العابرين
 
عبدالكريم كاصد

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد