عدّي ….!!

سهيل أحمد درويش
عدّي ….!!
_______
عَدي على كلِّ المَفارقْ
و توسدي النسرينَ معشوقاً
وعاشقْ
وتغنَّجي وتدلّلي
إذ إنك كل الهوى
يشتاق من جفن حرائقْ …
عدّي على كل البحار تلوّعت
في رفة الرمش الذي
قد كانَ مغزولاً بريحة سوسنٍ
لكنه في العشقِ مسروقاً
و سارقْ
و الله في بحر الهوى راقصته
فتيتّم القلب العشيق مواجعاً
هذا الندى
في العشق مشوياً وغارق
عدّي عليّ فإنني
أهوى عيونكِ إنها
في ريح سوسنتي تموجُ
تعيدني
من مثل بحر تا٠ق عينيكِ زوارقْ
عدّي على بحر الهوى
إذ إنه
يبغيكِ نجماً رائعاً
قد لوّنَ الشطين عينيك كما
لون المغاربِ و المشارقْ
عدي على خفقِ القلوب محبة
إذ إنها عشقت بعينيك الحلا
عشقتْ رؤىً
تشتاق منك دائماً
أبهى شفاهاً…
للبنفسج و الزنابق …!!!

سهيل أحمد درويش
سوريا _ جبلة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد