سفرٌ في المنزل

latifa_aldlimy
سفرٌ في المنزل
 
لست قادراً على صنع
إبتسامة
ويصعب علي قراءة الهذيان
في عينيك…
كنتُ إذا دخلت فيك
أخرجُ مني
وها أنا مجدداً
أقبّلُ وجه اللحظات من بعيد
و أقايض الحزن بكأس
آخر
قبل أن أبتلع باب غرفتي
كوب مكسور من اللاجدوى
فراشٌ من الوهم
ساعة توحي بالفرار
رُقعة شطرنج
مات الشاه الأبيض فيها
بالنقلة ماقبل الأخيرة
أيها الباحثُ
عن طريق العودة
في ضمير الليل..
إرجع
قبل أن ينكر الفجر
وجودك من جديد
تعال لِنَتَنسّم صدى صلاتنا
الأخيرة
ونغربل الهواء..
فقد
أتعبني التنقل بين اللحظات
من حزنٍ إلى حزن
ومن صمتٍ إلى..
صمت
 
..طارق محمد أحمد ..
الأثنين 26 ديسمبر 2016

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد