لنتذكّر

نارين عمر

أتذكّرك غداً وبعد غد

تلفظني جفون الأمس

في جفنيّ مذكّراتك

أتحسّس الوقت بتوابعه

الفصول تهديني قبلة بدء

لا نهاية لها

الفصول أعيشها

ثلج الشّتاء

يعيدني إلى رحم أمّي

أوّل بصيص بياض

فطن عليه إدراكي

مطره يرسم دموعي

الممزوجة بتراب جوف أمّي لحظة

وداعي له

دموع حزن تبعتها دموع فرح

وجواز سفر يهبني

دموع الصّدر

ما أشبه الأمس بالغد

دموع وداع الرّحم  دموع الصّدر

تشبه دموعي على رحيلك ووصالك

الرّبيع يوقظ فيّ ناقوس الشّباب

رغماً عن الكهولة

الصّيف  يروي عطشي إلى

بلاد لم تعرفها خارطة أسفاري

في الخريف أمزّق جلد القنوط

أتساقط في وريقات تتهاوى

منذرة ببدء جديد

أتذكّرك غداً وبعد غد

تتذكّرني البارحة واليوم

لا خلاف بيننا

الغد وليد الأمس حفيد اليوم

تواصل ووصال

باسم الثّغر

نشوان المغنى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد