من محكم الطين

latifa_aldlimy
يقولون أن الخُطى لا تتوه
وأن التي تستباحُ الوجوه
 
يقولون أيضاً بأن الطريق
قصيرٌ وأنَّ الأولى طوَّلوه
 
يقولون دوما ولايفعلون
ويمحون كلَّ الذي سطروه
 
فقد ينكرُ الطفلُ حيناً أباه
وقد ينكرُ الطفلَ حيناً أبوه
 
هنا لعبةُ الحرفِ والصامتين
وليلٌ يسامرُه ساهروه
 
متى تملأ اللحنَ أصواتُهم
فبالدمعِ والحبِّ كم ترجموه
 
ففي صمتهم كلُّ آهاتنا
وهم للمدامعِ عينٌ وفوه
 
وهم أعلنوا البدرَ إيمانهم
وفي لحظةٍ من هوى عاهدُوه
 
شهيدٌ هو الحبُّ في دينهم
فلم يعبدوه ولم يصلبوه
 
فمَن علَّم الطينَ جورَ الرياح
فعَن ذاته الانَ أضحى يتوه
 
هو الشهوةُ البكرُ حتى النخاع
و كَمْ أطفأوا نبضه أيتموه
 
حسين سالم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد