رقم

عبداللطيف ديدوش
رقم
————
في كوكب الأشياء والخوارزميات
حين يصطادك موت سليل مختبر
موت شائع كالهواء…
عابر للحدود
موت ينفث سمه بمتتاليات هندسية
ستموت مع سبق الإبادة والقتل
ستموت بسبب أو بدون سبب
ستموت معافى أو بعقم اللقاح
ستموت بضغط من زر الميتافزيقا
أو بلسعة بعوضة
سيعلنون موت رقم في ملهى رخيص يُدْعى التلفاز
سيبثون في المساء على الخريطة غواية الرقص الشعبي
وتفاهات هوليودية…
سيجمدون جثتك في ثلاجة الموتى
حتى تبرد آخر فورة أعصاب
سيدفنوك في هوة فردية أو جماعية بمطرح مهمل
أو سيحرقون جثتك بخورا ضد العدوى
وربما سيصلون عليك صلاة الغائب
أو سيقفون دقيقة صمت زئبقية على الجثمان
أو سيتباكون على صورتك في حائط الفيسبوك
ولن تحظى بنعي الغربان ولا عزاء العقارب
يومها ستعلم أن وزنك وزن ذبابة
وأن حياتك مجرد زائدة دودية
وأن ما يسمى الوطن مجرد كذبة أبريل
وما يسمى الإنسان محض فاصل إشهاري…!!
——————————————
وأنت أيها الرقم الباقي على قيد الحياة
أيها الناجي مؤقتا من مواسم القنص
سر بجانب الجدار
احضن وهمك الخاص
قدسه وغذه يوميا بالتوكيدات
فلا سبيل لك غير النرد
لا خلاص من الورطة إلا بالوهم
توهم أن العالم أكلة سريعة
مقامرة تافهة بفتات الحياة
توهم أن رقمك هو رقم هاتف الملائكة
هو رقم خزينة فولادية
هو رقم من سيربح المليون
هو رقم من سيربح قسيمة شراء في سوق ممتازة
هو رقم زنزانة مشمسة في سجن تقضمه الرطوبة
توهم أن العالم رقم سحري
فتحة زمنية نحو جزيرة الكنز
مضمار لاستعراض فانتازيا الحوريات
توهم أن الوهم ملح الخبز
نخب في صواع العزيز
مكيف في الربع الخالي
فينوس على سرير اللذة
نيرفانا الأزقة الخلفية
توهم رقمك أي رقم آخر
غير الثالث عشر…
أو التاسع عشر…!!!
——————————————
عبداللطيف ديدوش / موغادور / المغرب.
في 29 مارس 2020

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد