سَألَني القَلبُ …

ناظم السعدي
سَألَني القَلبُ …
هل اِنتَهَيْنا
أم هِي مسَافَاتُ الأنفاسِ .. تُعِيقُها الدَّهشةُ؟
سأَتحاملُ على بَعضِي ..
وأمضِي
مَعك
لاَتَرْمِنِي فِي متاهاتِ الظلِّ
بقايايَ لا تحتملُ السَّفرَ البعيدَ
واضْلاعُك لا تَترُكُني أغادرُ بعيدًا
جَبرُوتُ الخوفِ هُوَ أم هِي نشوةُ الإمْتلاكِ …؟
أو كِلاَهُما؟
كن قريبًا من نفسِكَ
حينَ تكتبُ أبجديّاتِ الحُلُمِ
ولا تُغامِرْ بنشوةِ الصِّبَا ..
سَاكنًا حينَ تأتي الريحُ بالرَّزايا
وحِين يأتيكَ نسيمُ العراقْ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد