رقصة الطائر الموجوع

سلامة الصالحي

سلامة الصالحي

الروح مراجل ذكرى…
تفور في لحظة …
وتهدأ في لحظة أخرى…
أستعيد السنين…
مسرعة الخطى…
لم امسك ردائها…
كانت تهرب لامبالية…
صرخت خلفها…
تجاهلتني…
ونظرت بوجل للقادمات لي…
حكيمة صولة الزمن…
وحمقاء رعشة التمني…
وكلنا تحت سماء الوهم…
نغني…
ونرقص ..رقصة الطائر الموجوع…
أمسك راحة يدي…
وقلبي المتسارع نبضا…
مالذي بقي..من ماء السنين…
والماء محض فكرة هائمة…
تتشرد عل يداي…
وتضحك مني …
لتعود مطرا واشجار…
انظر خلفي…
لاشيء معي…
وانظر امامي…
لاشيء معي…
انا ملكة اللحظة…
اقضمها قضم النادمين…
والوكها مثل لقمة ماء…
لاشيء معي…
الا انني…بضع صور…
ولقطات ذكرى…
تجوب الكون روحي…
وتعود طاعنة…بالاسئلة…
وماذا بعد؟؟؟
لاشيء…
الهث خلف الريح…
لتمنحني اسراراها…
لكنها…انفاس غامضة…
وزفير من غضب الارض…
وثيابي بقايا اجنحتها…
فأصير حكاية…
تأكلني الارض…
وتعيدني يوما اليها…

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد