سـيـاحـة فـي فـردوسٍ أرضـي

يحيى السماوي

يحيى السماوي

مـا حـاجـتـي لـلـسـفــرِ الـبـعــيــدِ خـارجَ الــمـدى

بـيـن تـخـومِ الـلـيـلِ والـنـهـار ؟

*

لأعـرفَ الـفـروقَ بـيـنَ الـحـقـلِ والـصـحـراءِ

والـفـردوسِ والـجـحـيـمِ أو بـيـنَ الـنـدى والـنـارْ

*

يـكـفـي إذا جـلـسـتِ قـربـي أنْ أرى أجـمـلَ مـا قـد خـلـقَ الـلـهُ

وأشـهـى مـا حـوى الـفـردوسُ مـن ثـمـارْ

*

والـذهَـبَ الإبـريـزَ والـلُـجـيـنَ والـيـاقـوتَ والـدُّرَّ

ومـا يـضـمُّـهُ فـي جَـوفِـهِ الــمَــحّـارْ

*

وأسـمـعُ الـهـديـلَ والـحـفـيـفَ والـخـريـرَ

والـحـديـثَ بـيـن أنـمـلِ الـعـازفِ والـقـيـثـارْ

*

وضـحـكـةَ الـريـحِ إذا داعَـبَـتِ الأشـجـارْ

*

وقـصَّـةَ الـفـقـيـرِ أضـحـى ذاتَ عـشـقٍ وهـدى

خـلـيـفـةَ الـلـهِ عــلـى الـشـمـوسِ والأقـمـارْ

*

وألـفَ قُـبـلـةِ وقُـبـلـةٍ روَتْـهــا شـهـرزادُ الأمـسِ

فـي مـخـدعِ شــهـريـارْ

*

فـأنـتـشـي مـن دونـمـا أخـمـارْ

*

أقـطـفُ مـن فـردوسِـكِ الـدّانـي مـن الـقـطـوفِ

والـبـعـيــدَ مـن شِــقِّ قـمـيـصِ الـنـومِ

والـخـبـيءَ تـحـتَ خـيـمـةِ الإزارْ

*

تُـدخِـلـنـي عـيـنـاكِ غـابـاتٍ مـن الـدهـشـةِ

مـا مَـرّتْ بـهـا أجـنـحـةُ الأطـيـارْ

*

وأبـحـراً لـم يـكـتـشـفـهـا الــســنـدبـادُ قـاهـرُ الـبـحـارْ

*

أغـفـو وتـغـفـيـنَ مـعـي عـلـى ســريـرٍ ووسـادةٍ مـن الأزهـارْ

*

مُـلـتَـحِـفَـيـنِ شــرشــفـاً مـن الـمـواويـلِ ومـن وُرودِ جُـلّـنـارْ

*

مـا حـاجـتـي لـلـســفــرِ الـبـعـيـدِ إنْ كـنـتِ أمـامـي

تُـقـمِـريـنَ الـلـيـلَ فـي كـهــفِ مـتـاهـاتـي

وتُــشـمــسـيـنَ فـي ديـجـورهِ الـنـهـارْ

*

وتُـعـشِــبـيـنَ صـخـرَهُ فـيـطـلـعُ الـوردُ مـن الـجـدارْ

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد