جسد الحيرة

بسمة مرواني

بسمة مرواني

أحرس ابتسامتي
و شحوب وجَهي
في حضورك والغياب !!!!
أمعن في الصفو
اغزل كلاما يستفزُ حَرفي.. والمعنى
والمعنى ابتسامة تُرفرِفُ حَولَ براعِمِ يَدي …
أمسكتُ بخيطِ الضوء تقاطعت معه
هل لي من مخاتلة
كنغم صادح صداه في البراري
فاني أخشى ان تذبل أوراقُ السعادة
أخشى من نضوب الابتسام
أخشى ان تسفح مجازات الكلام
ويذبل في الحيرة سر السر
ولاتظل الا همهمات من لغة الضد
اخشى ان اخترع من خرسِ الظلامِ
عدماً يليقُ بمحالهِ الهاذي
أخشى أن تحفل بعانةِ المعاني
الملقاة ببذخ على جسدِ الحيرة
أخشى على شمسي انتحارها
بين مطارق الوقت
وضيق الوتر المحزون
أخشى على موسيقى القلب المعشوشبة
في أطرافِ الدم
أخشى ان لا تتمدد على جنة صدري
لتخلق من عزلةِ الليلِ
حبرَ البلاغةِ العليا …
أخشى ان يتنفسك
الكونُ
ولا تتشمم من رائحة الاله
الا لغاتِ الحيرة …
فلنمضغ من عطرِ الحب
مذاقَ اللغةِ الأخير
ولنسفحَ دمَ المجازاتِ على
ترابِ الحكاية بلغة الحب المنزلة كوحي للاصفياء
لنُشربَ الوردة كأسَ
النشوة المتأخرة ونحرس اعمارنا
من غمرة الغفوة والغفلة …
فما العمر الا لحظات
في حنجرة القديسين الحكماء او الاوابين المحبين والأنبياء

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد