سفينة القلق

سلامة الصالحي

سلامة الصالحي

بلغ السيل الزبى…
وأستوت على جودي سفينة القلق…
هناك اجتمع من كل مخلوق جنسان…
ولأننا لانجيد الهدوء…
والأصغاء للأنبياء…
غرقنا جميعا …
وكل فاز بلوح…مهشم…
وقصدنا بر بعيد…
لا حمامة ..
ولاغصن زيتون…
سوى عجوز من الغابرين…
وبقرة …نحيلة…
لاطين علق في اظلافها…
لاشيء سوى تلك العجوز…
تنتحب…
وكوخ صغير…

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد