قطار الموت

يا ولدي تسألني عن
قطار الموت؟
وفوق ذلك
تريدني أن أحدثك
عن كل التفاصيل؟
إنك تطلب مني المستحيل يا ولدي ،
كيف أروي لك حكاية
لم أعشها؟
من الذي نقل إليك حكاية هذا القطار
التي يقال أنها مجرد
أسطورة
مسحت الكثبان الرملية
سطورها
وطواها النسيان
كغيرها من الحكايات الخرافية
التي جرفتها
الفيضانات المتلاحقة
والأعاصير
والرياح
التي فتحت لها أبواب الجحيم.

الكتاب الذين كانوا
ينقشون على الحجر
قد ماتوا
تحت سياط
الملوك والخلفاء والولاة.
وأما الشعراء والكتاب
الذين كتبوا على الاستنسل
فقضوا أعمارهم
في سراديب القصور
وهكذا لا توجد قصة حقيقية
أسمها
قطار الموت
يا ولدي
دعني وشأني
لا طاقة لظهري
على تحمل
لسعات سياط جديدة.

أعرف أنك لن تتركني
قبل أن أفتح فمي
سأقص عليك إذاً
ما سمعته

في يوم قائظ من أيام تموز
قبل حوالي خمسة عقود من الزمن
أمر أمير الأمراء
تحريك قطار حمل،
على الخط النازل
عرباته من حديد
صنعت خصيصاً
لنقل البضائع
أراد أمير الأمراء
أن يتخلص من مجموعة كبيرة
من رعايا بلاده
ممن كانوا يصرون على الثورة
وهكذا يا ولدي،
لا أريد أن أطيل عليك القصة،
حشرهم في يوم تموزي حارق
في القطار
وأوصد الأبواب الحديدية
في وجوههم
وسلم أمرهم
إلى سائق يجهل
ما خطط له

اتخذ القطار طريقه
نحو محطة الموت
كان الظلام قد أطبق على الكون
داخل عربات القطار
وتحول عالم المسافرين المظلم
إلى كوكب جامد بلا حياة
اكتشف المسافرون
ثقوبا صغيرة وخصاصات يتسرب منها الهواء
وأنبأتهم غريزتهم أن السائق
لا يعرف الحقيقة
وراحوا يضربون بقبضاتهم
على الجدران الفولاذية
بكل ما أوتوا من قوة
وسرعان ما عرف سائق القاطرة بالأمر
وراح يفكر في طريقة
ينقذ بها حياة المئات
من الأبرياء
وراح يزيد من سرعة القطار
إلى أن بلغ أقصى سرعة

وفي السماوة
التي بلغها القطار
في وقت مبكر
انكشفت الفضيحة

لم يمت منهم أحد
ولكنهم رأوا الموت
بعيونهم
وعرف أهل السماوة بالموضوع
وجلبوا مياه العالم كله
كي يطفؤوا
الضمأ
القاتل.

هذه هي القصة يا بني
سواء تصدقني
أم لا تصدقني
بيد أن ما تقشعر له الأبدان
إصرار
أمير الأمراء
المنزوي
في حفرة
داخل مزبلة
التاريخ
على
العودة
إلى عرشه المنهار
فماذا تريدنا أن نفعل مع
مريديه؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد