من أبعدِ أفقٍ لِحقل عبّاد الشمس

سمرالجبوري

في الشعر في قلب المدى وردة
علمتها العشق: بأقصى الصمت من ولع الصحارى ..
قارَنََتني شدة بعد شدة
كَبّلتُ قسمات الجروح بما استطعتُ…
لكنها بالقرب كانت تُسكِتُ الدمعات …تحلم بالشروق
وتوصل الوحي المقيم بجُنَبٍ للأمل
في الشِعر قيد السرد أبَّنَت المسافة…
واختَلتْ ظل المعابد قلبها البحر العتيد
و في القلب أمنية يعرفها الهدى
حين الأنام نيام إلا مِن الفواحش يشربون..
كنا ووعد السطور كلمات تُنير
وفي الشِعر في روح المدى وردة
تُحاذيّ النهر الجنوب
تؤصل عِطر الخزامى وحي إبداع وعيد
بوجد لاهوت وصبر حيثما خط الوريد متابعاً نبض الوريد
نورا وترياقاً لكل قلوب الحق منسكها الإباء
والروح من نبع الجزالة في محياها الضياء
ما خفا عن مؤمن بالحق وعدا لا يحيد

وردتين على كتفي يسامراني …معا معا على ظل الطريق
ينادماني العشق زادا ومهجة
نُثرَى كشريان المودة زادنا الله ومنعتنا الضمير

فلو:
نتأمل الحُجا لحظة الميزان
لو نُتاخِم لعب الصقور قليلا بِمعنى صيد القطارب1
لو تترو الروابض بهدوء أكبر
لو….ولو..

ويا أنتَ أكبر…
من كل احتجاج المولَعين بجرح وزم الفكرة
والمارّينَ على الزهور يحاولون النطق من ألوانها
لن نكون إلا فجر روح علل الأفنان ذِكره
يستلنا المذهب أيان كان النبع راقٍ كما الفيافي قيد السواقي
شاعر وشعره
كما الآباء لا يَفرُقون ..بينَ الغبي والعاقل والمريض والكامل والمتمسكة رؤاه والغافل
نحتفي حلول الطمّاع كما نرتضى المحروم .والمسكين ..وذي السؤال
أوَ مْا نكون..؟
كالورد لا يفقد شذاه
أمْا لنصمد أكثر من الخلق حيث نكون
أما ونعرفهم
دِعة اللجاجة ونَهج الناعقين
لعُقُ الظِلال من وحي صبح التين
ألصغار ليس إلا .. بكل وصف الأولين والآخرين
دعهم فقط….نرى لأين تكتمل السفاهة في خُلقِ النواقص من الأشباه
ولأي حد…فاتهم الحد ….
واختلطت وجوههم ُ..قيد: أعطيني وأعطيني…و يتأجل :(الممنون)

فاجَئني الظن مِن رؤاك يا كوثر
فكما …يمَتعُنا الشطرنج أن أرى الخلق يلعبون
وأنا البعيد أسمع بلا صوت وأرى بلا عيون
فإن أجبنا..فليس من ذنب
بل نمسك الألوان إلا يهجع الغل في صدورهم تتراً من وحي خبث الأرض يُلعنون
ويسعدني أن لا أملك إلا الحروف…إلا وصَمتي في توافيه الصروف
إلا بتسبيل القوافي ….
أدرأ المعنى لئِلا تُفتَرض فينا ملاعين الخنوع من العُجوف
وهكذا الدرب فيما قد علمتَ ولن يغيب
ما طاب يوما أو يصير حرارَهُ كما الخراف
لكنما لا نمنع الجهالة يوما أن يرون صدى الشموخ بأي قلب قد يطوف
فهنا مناهِلنا الأدب
فمن آمن ضَفر
ومن خالف كفر
وكذا كل حُرّ يحوم حوله الكثير من العرابيد2

وحبيبي…
هناك ترنح انتظارهُ بينَ أشرعة ربَ يعكسها الصدى
وبين مد الروح من وجد القصيد

سيّد الحرف عراقي الهوى ما تخطتهُ موازين الجمال
يلعب الفتنة حلم وصدى ليطيب الشِعر فنا ودلال
يأخذ المارق نارا و لضى….. فيُحيل أمرهم نحو الضَلال

1_ القطُرب/قطاربة/ هم اقبح أنواع الغيلان ويقال إنهم جن أشجار الغابات المظلمة
والقَطرَب: هو الثعلب صغير الحجم جميل الذيل :يستحب صيده في أوربا

2_ العرابيد/مفردها عربيد وهم الأشرار من الُسُكارى والهائمين في الشوارع لا عمل لديهم سوى أذات الناس
والعربيد: أيضا هو نوع نادر من الأفاعي الكبيرة والتي تسكن البساتين القديمة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد