دعِ الجرْحَ

عبد السلام الحمداني

دعِ الجرْحَ
____________شعر:عبد السلام الحمداني
دَعِ الجُرْحَ يبقى أنيسَ الوَفِـى
وناءِ الفــراقَ بطــيِّ الجفــــــا
فكَـــمْ مدْبِـر؟ مثلــــــهُ القـادمُ
ووَقْـــعُ الَّليالــي بـهِ العاصـفَ
أرى لائم يَسْـتَـخِــفُّ الهــوى
ويســتاءُ مــنْ موعـــدٍ أَخْلَفــا
فهــلْ غَيــْرُنا مـثْـلَـنا ناحِـــبٌ
وماحولَــهُ الْــوِدُّ قـدْ رفْرفـــــا
جراحــاتُ كَلْـــمِ أذا أَيْنَعَــــتْ
ترى لوْعَتــي رقَّـها ما شفـــى
كــأَنَّ الَّليالــــي بهـــا ما خـبـا
كَحُبْــلـى ومولودهـا ما خفـى
فناديْـــــتُ ذاتِ ليــــــوْمٍ أللقى
وصَمْــتِ بِعُمْقِ الصدى أَوْقف
فمـا غَرَّنــي فيكَ غيرُ الصبــا
غنـوجٌ وفيـكَ الجَمــال ضَفـــا
ٌ فليــتَ الــذي بيننــا دائــــــمٌ
وطيـبُ الكـرى ناظــري ألَّفـا
أأَنْـتَ الحبيـــبُ الّـــذي غابنِ
وشـاعَ بأنباءِ مـنْ أَسْـــــــرفَ
وفي الأَعْيــُنِ سِـرَّكَ الْمُعْلَـــنِ
تَشَــظَّـى بهِ الصمْتُ لمّا نَفى
فلا تنْســى ما كانَ يحـلــو لنـا
نأِنُ ولانـدري مــــنْ أّنصَـفَ
عــلامَ وِجـــِدْنا بِهـــذي الدُنـا
أِذا لـمْ يكُـنْ عيشنا في الصفا
فَئـــولٌ ولكِــــنَّ يأْســـي نبــا
بِذاكَ الْنَحيْـــــبُ الَّــذي أّفَّـفَ
دعِ الْدَهْــرُ يمشي بنا خطْـوةً
رأيْتُ الزَمــانَ بدى وأختفـى
وِلِــدْنـا وأَقْــــدارنـا بـيـنـنـــــا
فيا ليْـــتَ أَمْــرُ الْقَضــا أَلْطَفا
فكَلْمــــي بِاَنوائِــــهِ ظاهـــرٌ
أِذا أشْــتدَّ تـوقِ تراهُ أحْتفــى
كأَنّــي بِبَـيْــداء فــي ظـمْأَتــي
ترائـتْ لي صورةُ مَـنْ أَغْـرفا

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد