فاجعة الكرادة في بغداد

سعدي داود كاظم

فاجعة الكرادة في بغداد
……… ……………..

سعدي داود كاظم

عيد شهيد

عذراً أيها الفرح فقد تأخرت كثيراً
سبقك الموت ألينا
والليل أرخى عباءته السوداء
في مدينتنا الثكلى
الكـــــــــــــــــــــراده…………….
مات الأب وفقد الأبن
ولازلنا نبحث بين الأنقاض
عن جثة أحد أحفاده
آه يا أمي
فجيعتنا كبرى
فكيف يمر العيد ببلد
قطف الموت أجمل أوراده ……………..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد