قصة محارة

latifa_aldlimy

قصة محارة
………
حبةُ رملٍ بحنجرةِ محارةٍ
غلفتها بصديدِ الألمِ
تتداخلُ الوانُ البياضِ فوق حبة الرمل
تجهضها لؤلؤة بلون الغيمِ
تتلقفها أعناق
لم تعرف يوما معنى الالمِ …!!!

بقلم
سلمى حربه

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد