غربتي ؛ نصف قرن بالغربة !

مير عقراوي

{ فطوبى للغرباء }


مير عقراوي
/ كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية
•    نحو نصف قرن …
•    وربما أكثر …
•    وأنا أتقلّبُ …
•    أنا غريب الزمان …
•    أنا مقهور الزمان …
•    أنا مغدور الزمان …
•    أنا مغبون الزمان …
•    أتقلّبُ في غربة وأخراها …
•    كُلّما أمضي في غربة …
•    حتى أدخل في غيرها …
•    غربتي ياغربتي …
•    من أرض الى أخرى …
•    ومن بلد الى آخر …
•    ومن مهجر الى آخر …
•    كأن حياتي كلها …
•    قد عجنت بالغربة عجنا …
•    فلم أذق طعم الاستقرار …
•    ولم أحتض الراحة والقرار …
•    وها أنا …
•    في هذا اليوم …
•    من غربتي الغريبة …
•    قد ذرّفت على الخمسين …
•    وبِتّ أقترب من الستين …
•    بعد قليل من السنين …
•    مازلت أحتض الغربة …
•    ومازالت الغربة تحتضنني …
•    غربتي ياغربتي …
•    هل أنا مؤنسكِ !؟ …
•    أم أنت مؤنستي !؟ …
•    في مرات قليلة أضحك …
•    لكن قلبي مكلوم …
•    وفي أخراها أبتسم …
•    لكن قلبي مشدود …
•    وفي أخراها أجامل …
•    لكني قلبي مهموم …
•    غربتي ياغربتي …
•    يبدو أنا منكِ …
•    وأنتِ مني …
•    أحاول كثيرا كثيرا …
•    أن أتظاهر بالفرح …
•    وبالمرح …
•    وبالسعادة …
•    وبالسرور …
•    حتى لايشعر صاحبي …
•    وحتى لايحس جليسي …
•    بأن غريب الزمان …
•    هو عبوس منظره …
•    لقول رسول الله محمد ( ص ) …
•    فداه روحي وأهلي …
•    { المؤمن بِشْرُه في وجهه …
•    وحزنه في قلبه …} …
•    بلى يا سيدي …
•    حزني وغربتي …
•    كربي وكربتي …
•    كلها ، جميعها …
•    في فؤادي …
•    وفي قلبي …
•    وفي ذاكرتي …
•    وسأبوح بكلها …
•    في يوم لاينفع فيه …
•    لامال ولابنون …
•    إلاّ من أتى الله بقلب سليم …
•    لبارئي وخالقي سبحانه …
•    ثم لجنابك الأعظم يارسول الله …

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد