-الهارب-

فادي أ. زيفا

في بيتها صمتٌ

ملصق على الجدران …

غرفة الشِعر مقفلة ,

الروح المعلّقة بين الثياب ,,

يغتالها البقاء ,, 

والسيّد الميت يحمل جسده كل يوم ويذهب إلى الجنّـة ولا يعود إلا متأخراً .

الأمّ  تعدّ الماء .

والأطفال يشهدون العسل ,,

يعود السيّد وبيده التفاح ,,

لامعاً كنزف ٍ..

…..

السيدة تغلي على النار ,, ,,

الصغار يمضغون بعضهم ,,

والسيّد الميت يغلق نفسه ,,

وينام ,

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد