نيسان يفتح بوابة الصيف في بلادي

د هناء القاضي

د هناء القاضي

لصيفكَ الغافي خلف غلالة نيسان
طلّ..
وسحب ترعد في فنجان
وطيور..
يشاسكها القطر
تحلق في الفضاء ..سكرى

تنتظر قدوم الشمس
لتعيد المجد للشجر
****
يهطل المطر
ينمو فينا العشب والزهر
تعال
نتخل في الذاكرة
نتجاذب  الحديث
عن صيف بطعم الشمّام
..بطعم التمر
عن زاجل يعترش قبابا زرق
لم ينل منها القهر
عن صباحات سمر
بلون تغاريد بلابل نبيذها التين
بلون تموز
وتموز في بلادي هو اليقين
****
فتشتُ عن اسمكَ ..
وجدته محفور في جذع النخل
في تطريز حناء  بكفّ صبية
تمشي على مهل
قرأت اسمك على  الجدران والجسور
سمعت صدى ضحكاتك..مع طرقْ النحاس
في سوق بديع يعج بالناس
بالبخور
شممت عبيرك حين أدرك دجلة النعاس
وتثائب البردي عند النهر
وأيقنت..أنه
ليس هناك حدّا  فاصلا…بيني وبينك
بين المسافات
بين الحقيقة والوهم
ما دمت أرحل إليك ..كلما أشتاق
دون أن تجرّحني أسلاك الحدود
دونما جواز سفر
فأنت الخلود…
وما دونك العدم
وإليك النشور..
لو جاء موتي المنتظر

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد