يُرهقني

بشرى الهوني
يُرهقني
هذا الحزن
الذي يخيم على أيامي
كلما إبتعدت
تصيرُ الغيوم عقيمة..
وينعسُ القمر
تشيخُ الشمس
وتتساقطُ أسنانها
ساعاتٌ مسوسّة
فأحار…
كيف أجمعُ الدقائقَ الكسولة
في صفِ إنتظار؟
******
ياالذي أخذتَ الفرح معكَ
في حقيبةِ سفر..
(جثير أعياد مرّن وانت مامريت)..
هو العيد ينتظر هلاله
ياأنت
فإلعن الغياب..
فقد ملّت يد الحجيج
من رمي الجمرات
*****
مسافرٌ دون خريطة
في صحراء الليل ..
عطشتُك
من قال
ان للنهار عيوناً؟
عندما تغيب…
تصيرُ التفاصيل بلهاء
وتمحو التضاريس
جسد الحقيقة
تغدو اﻻيام..
رمالاً متحركة
تصارعها خطواتي
لتصلكَ قبل النسيان
وقبل
أن تنفدَ
آخر قطرة ماء
يلهثُ صوتي
أسبقُ ليلة العيد
لأهديك عيديتُك:
(أُحبك)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد