أنا أيزيدي

شينوار ابراهيم

أنا أيزيدي
…………….
شينوار ابراهيم
…………….

أهدي قصيدتي (أنا أيزيدي) الى كل القديسات الايزيديات اللواتي نجينَ من قبضة داعش الارهابي
واللواتي لازلن تحت مخالب داعش القذرة ….
…………
أنا أيزيدي
في صدري
نهر من الألم …
أحملُ في جعبتي
بَقايَا وجع الماضي …
أسير بين خرائط الفرمانات
باكياً … كطفلٍ سُرِقَ منه
سريرُهُ …
لا أماكنَ تحضنُ عنفواني
ليلتهب وطنُ الذّاكرة …
…………….
أنا أيزيدي
قلبي طاحونةٌ خرساء
خارطةُ الوجع …
صَرخاتُ المُغْتَصَبات
في كلّ مكان …
جسدي لم يبقَ فيه
دمعٌ أو دم
تتغلغل أعاصيرُ الموت
في داخلي …
لن يتوقّفَ نزفُ الجُرح
في اعماقي …
كيف أخرُجُ من دوّامات الألم
كيف…. ؟
…………..
أيزيدي أنا
أبحث
عن نظرات جدّتي
في أحياء شنكال
اليتيمة …
ماعادت لنا أصوات
بين بساتين التّين
في جبل الحزن …
……..
أنا أيزيدي
القادم من فوّهة الشّمس
صرخةَ وجعٍ في خاصرة
كوجو …
أنا صوتُ كورمانج
قلاع ميتان …
أنا ابن الشّمس
أحفاد ميديا …

كاردوخ …!
أيّها النائم
بين صفحات التاريخ
أفق …
انهض
أيّها الرّجل
من نومِك العميق
أتوسّلُ إليك …
خذني إلى حضارات ازدا …
لأضمّدَ جراح
قدّيسات الأيزيديات …
………
أنا أيزيدي
نحنُ أجداد الكورد
أقرأ التاريخ
بدون قلم …
أصلّي لطاووسى ملك
تحتَ قببِ خودى …
أرتدي الثّوبَ الأبيض
في نسيان العذراء …
مازلتُ أشمّ أنفاس
جدّي حمو
في الكهوفِ القديمة …
فلن ننكسر
سنحرقُ آخر الشّموع
رغم بقاء الليل
على أنفاسي …

……………………….
خودى كلمة كوردية معناها الله
02.08.2022

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد