سور الأزبكية

مقداد مسعود

ما كانت هناك أزبكية

 الأمير أزبك بن ططخ : رفضَ تولي السلطنة َ

 وهو ذراعُها ولجا مُها

 قاهرُ أهلَ الفتنةِ والدسائس

هازمُ العثمانيين..

ذات نهار ٍ ملتبس ٍ

أثناء هبوب الخماسين

تأمل الصحراءَ والخرائبَ

لم يتأفف

 نفخَ مِن روحِ أحلامه ِ

فتأثلت الأزبكيةكوكبا ً درياً

. وحين أنتقل إلى ذمته تعالى في 1499

ماتوا خنقا السلاطين

 وذبحا ً… الأتابكةوالمشاعلية

الآن هؤلاء وسواهم

 يتمايلون في قطعٍ من الليل على سورِ الأزبكية

 حتى دنو الفجر

: بغال وأكاديش

  مماليك  ومماليك أولاد ناس

 مماليك جلبان وجلالبيب نازفة

عربان

سوقة

حرافيش

جرابيع السكك.. شطار .. عيارون

مماليك : جراكسة

مماليك : أتراك

أمراء بطّالون

ولاة القلعة

أمير خمسة

أمير عشرة

أمير طبلخانة

الأستاذ

الخشداش

جان بلاط

العترسة

زمام الدار

الدينار الحبشي

الألقاب المخلوعة

الخناقون بالوتر

خزانة شمائل

خزانة البنود

المعاصير

الشواني

مقياس النيل

الجاشنكير

المهمندار

أمير آخور

الأستادار

أمير جاندار

جامكية

خاصكية

كحالون

طواشية

جاويشية

طرخانات

نفاطون

حراقة

زعيرات السوق

حبال غسيل ممدودة : تتدلى منها رؤوس مماليك جراكسة

البيوتُ تحترق

هناك مَن يلعبُ في أهلهِا بالسيف

تحت سور الأزبكية : يجلسان

: المستر والمسيو

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد