تعال ،،،

رافد عزيز القريشي

تعال ،،،

تعال وعش معي حد التصابي
وقلب راحتيكَ على الرغابِ

وسدد للحشا بالضمِّ سهماً
يتوقُ لكي ينامَ على الروابي

يحاورُ لهفةً تبدي مناها
لشمسِ العاشقينَ بلا حسابِ

يغيبُ وحوله الاحداقُ تروي
تفاصيلَ الغيابِ معَ الغيابِ

وترسله إلى النارنجِ ذكرى
بها صدرُ العبيرِ يدقُ بابي

شذا القرب اللذيذ إذا طواني
ولفَ الياسمينَ بطرفِ نابي

تعالَ فاذرعي فتحتْ حماها
لتعلن للدنا صوتَ ارتكابي

وترسمُ بالغرامِ صبا الخطايا
تلونُ ما تشاءُ من اكتتابي

وتحملُ نشوةً بثيابِ أنثى
تودُ بأن تثورَ بلا ثيابِ

منابعُ توقها ثارت لتسقي
تفاصيلاً تذوبُ معَ الضبابِ

لتلحتفَ الندى وتنامَ عشقاً
على غصنٍ من العبقِ المرابي

رافد عزيز القريشي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد