“أرصفة موبوءة”

جواد البصري
“أرصفة موبوءة”
……..
في الطريق
المؤدية إلى المقبرة
حانوتي،
يبيع بالمجان…
الشتائم واللعنات..
للأحياء الموتى،
لا ترقُّ قلوبهم لزيارة..
موتى مشاعرهم
……..
وأنتِ سادرة في الغيّ
توَزِّعينَ هدايا ثُمالاتكِ..
أجنة الشياطين
انفجعت شجرة..
غيَّبَ الدُوارٌ غصنها اليانع
يا قنينة النبيذ المعتق..
كفى اِغواءً…
رفقاً بزقزقة العصافير
……..
طلاسم الرزق!!
أصبحت خارج نطاق التغطية
لم تعد مثار اهتمام العجوز
عند الغبش…
شياطين الأُنس… جراد
والباعة الذين تصومعوا بها
فضحوا نزوات المعبد
النوتة خالية من ترانيم…
أعَدُّوها سلفاً
رجموا قهقهاتهم بآهات عاقر
……..
بعدَ أن
تنفس الصعداء،
أعارته محاسنها..
فتحت أزرار شهيته..طقوس لم يألفها
أُتخمت بالفوضى رؤاه
عاوده الصداع…
القيلولة شبه مستحيلة
بين ماضيه والحاضر،
برويةٍ
دهسته عجلات الصراع
أصبح قاب قوسين..
من عكاز
……..
جواد البصري-العراق

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد