أدرك أخاك

زيد الطهراوي

أدرك أخاك / زيد الطهراوي

إن النفوس أضرت في تقلبها
و غامرت بين إقبال و إدبار

بالأمس كانت نجوماً في محبتها
و اليوم ريح أسالت دمع محتار

يا من تهاب بحار الوصل في قلق
و تحتمي من إساءات كإعصار

لن تستطيع عزوفاً عن مخالطة
لا بد من مركب صلب و إبحار

و حين يرحل عن عينيك عاشرهم
سيحزن القلب في صمت و إضمار

فاطو الهموم و ناد الصدق مصطبراً
على الحياة التي جادت بإقتار

يا أيها الصاحب المفقود في زمني
و جذر وعدك مزدان بإزهار

أدرك أخاك فقد أذاه مرتحل
عن الصداقة محفوفاً بإصرار

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد