(وسائدُ الليلِ )

عبد الخضر الامارة
(وسائدُ الليلِ )
على قارعةِ الليل
وسائد ٌ من ريش..
دفء الاحتضان
تنضوي بها..
الشفاه والصدور..
والسيقان المزدحمة بالاتجاهات ِ الأربعة
حيث لاتوقف لحركة ِ..
قطارات السفر الآتية
عبر مسارات ِ الترقب
وجزل اصوات عنادل اللهاث
بأنّاتٍ تخبو ثم تتعملق
بالوترِ الضارب على..
ريشة العود الذي ينتظر المُغنّي
تتوالى أصوات الليل
عند ازاهير حدائق الانغماس
وباِرتماس المناديل المعطرة
بأريجِ ضوء الأمنيات
تكاد تولجُ في اضواءٍ عميقة السطوع
وتتسلل عبر جبال ٍ طازجة الظلال
يحتويها دفء المراسي..
عند شطآن الموانىء
المُهيئة للسكون
السفن التي بدأتْ تتهاوى
بنمنمةِ مياه السواحل
بعد جهدٍ ماخر للموج البعيد
(عبد الخضر الامارة.. العراق)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد