* أينَ أنتِ الآن ؟ *

مشعل البياتي

* أينَ أنتِ الآن ؟ *

شعر/ مشعل البياتي

أينَ أنتِ الآنَ ؟ ياحُلْمَ الأماني
أنتِ يامعنى الضّيا.. فوقَ المعاني

بينَ دمعي؟ أم بقلبي وكياني؟
أم بنبضي وهو تاريخُ الحِسانِ

أينما أنتِ فشعري غزَلٌ
كم تغنّى فيكِ يااُنثى الجِنانِ

كوني لي أحلى المُنى انشودةً
فَرَحاً يأخذني نحو الأمانِ

كوني لي النّهرَ الّذي يشربني
وأنا الظمآنُ من عُمْرٍ لثانِ

لستُ أعنيكِ سوى عشقٍ أتى
فغدا كُلّي فيالي مُذ رماني..

باختصارِ الضٌوءِ في كُلِّ النّسا..
واخضرارِ الهمسِ في عمر الثّواني

اقتربي مِنّي وغوصي في دمي
لهباُ كالشّمسِ يوماً لأراني ..

ذلكَ العاشقَ إذ يُمسي أنا
وأنا معناكِ في افقِ الأغاني

فتعالي…. وخذيني سَفَراً
بين عينيكِ الى أقصى الزّمانِ.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد