انعتاق

مشلين بطرس
انعتاق
مشلين بطرس
يا قمحًا زرتُ سنابلَه
فعبقتْ ترائبُ الكون
سلامًا على الأنام
إننا نحبّ الورد
لكننا نحبّ الخبز أكثر
نحبُّ عطر الورود
لكن السنابلَ منه أطهر
هذا ما قاله شاعرنا درويش
ويتصوّر الطحانُ أن القمحَ
ينمو لتشغيل حانوته
فيقهقه غوته عليه هازئا
و تصرخ سنابل القمح قائلةً:
ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان ..
ها قد تعفّن التراب من حولي
ها هو العطب يلتهم جذوري
أ و تسألون لماذا؟
……………
………….. !!
ها هم البشر قد أتخموا الأرض
بدمائهم وأشلائهم وشوائهم ..!
للتو وحتى الآن وحوشهم
تتغذى في الباطن !!
تركتُ ملاى السنابل تزهو بتواضعٍ
والفارغات رؤوسهن شوامخ ..
حلّقتُ إلى البعيــــــــــــد …
رأيتُ ذاك الذي ينتظر من المرأة
وحدهـــــــــــــا
محو الحرب من كتاب الحياة
أورقتُ سلامًا ورحتُ أشدو الارتقاء
سموًا
سأزرع القمح في كلّ الطرقات
ولينبت الإنسانُ من مرآتي ..
3/ 12/ 2021

نبذة عن الكاتب

avatar

قاصة وناقدة سورية تكتب القصة القصيرة والقصيرة جداً/ ناشطة في مجال الثقافة والأدب/ مقيمة حالياً في بيروت.

مقالات ذات صله

الرد