سـمــــراء الـقـصـيـــــد

سميرة الزغدودي
سـمــــراء الـقـصـيـــــد
هـــلْ يَـقـبـلُ الـرَّحـمـنُ
مِـنّـيَ عُــذرَا
فـأنـا ٱقـتـرفتُ
بِـنـبـضِ قـلبيَ وِزرَا ؟
نـاديــتُ..
يــا الـلّـه ….
يــا الـلـه ….
كـم لاقــيـتُ ….
مــن هــذا الـشّـعـورِ الـضُّــرَّا
وَلِـسَـكـرةِ الأشـــواقِ نـشـوتُها
وكــمْ عـاقــرتُ …
مــن كــأسِ الـغــرامِ الـسُّـكْــرَا؟
أنـا….
مَـنْ سَـكَبْـتُ لـهُ سُـلافَ مَشـاعِــرِي
ومَـزجْـتُ حُـبّـاً فــي دَمـي …..
والـخَمْــرَا
أنـــا …..
مَـــنْ جُـبـلتُ تَـولُّـهاً
وبـخـافِـقـي ♡
رَجُــــلٌ ….
وَســامـتُـهُ تــفــوقُ الــبــدرَا
ألــقــى بـأوصـالـي
جُــنـون صـبـابـةٍ
فـتـوهّـــجَ الــدَّمُ …
فــي عُـروقِـيَ
جَـمْـــرا
وتــفـجّـرَّ الـبُـركـانُ
يَـغـمـرُ أضـلُـعِـي
وَغَـلَـتْ دِمـائـيَ
فــي وَريــديَ قِـدْرَا
بـالصّـبــر
سـرتُ عـلى صِـراطِ تَـودُّدِي
سـيـر الـرّضـا …..
فـربَـا ٱصـطبـاريَ صَـبْـرَا
الـغـيـمُ عـانـقَ فــي الـعـيـــونِ ….
سـمـاءَها
والـدّمـعُ يــا وجـعـاً ….
هَـمَـى بِـالـذّكـرى
مـن أجـلِــهِ …..
خُـلِقـتْ حُـروفُ قـصيدتي
فـــبــأيّ آلاءٍ أُنـــيــرُ الــسّــطـرَا…؟؟
وبــأيّ وصــفٍ..
ريـشتـي ٱنطـلقـت
وكـم ….وَلَـكَـمْ……
أرقـــتُ مــنَ المَـحابِـرِ حِـبـــرَا ؟….
نُــورُ الشّـمــوسِ هي القـصـائِــدُ…
كــمْ وكــمْ …يـشـتـاقُ
حــرفـي حـرفَـهُ والـنَّـثـرَا ؟
أغـفـو عـلـى فَــوحٍ ….
بِــرَوضِ قَـصيـــدِهِ
مُــذ صَـادَ يُـوسـفُ …
دَهــشتـي والـفِـكــرَا
حَـــرّرتُ
أجـنــحةَ الأمـانـي فـي الـعُـــلا
كـالـطّـيرِ أطـلـقـتُ
الــــرّؤى والـشِّــعـــرَا
مــا أجـمــلَ الـكـلـمـــاتِ ….
يَـتـلـــوهَا الـهَـــوَى
لِـتَــزُفَّ لــي لُـغــةُ الـقُـلـوبِ
الـبُــشـــرَى
فـيـنـــوسُ ….
والإحـســاسُ
مَـمْلـكتـي أنــا
سَــأَصُـوغُ ……
مــن سِـحــر القــوافــي …
السِّـحـــرَا
هــلْ يُــدرِكُ الـعـشّـاقُ
أنّ بـنبـضِ نَـبْـضِــيَ خَـفْـقـةً
أسْـكَـنْــتُ فـيـها الـسّـــرّا؟
فــي حَـضْـرةِ الـتّـحـنـانِ
فــاضَ عـبيــرُهُ
حــتّـى شَـمـمـتُ
بِـراحـتـيــهِ الـعِــطــرَا
فــي رِحـلــةِ الأحــداقِ
تَـرحَــلُ نـظــرةٌ …
فــي عُـمـقِ عُـمـقي
أثْـمَـلَـتْـنـي خَـمْـــرَا
سَــمــراءُ ….
والـنّـظـراتُ مـنّـي ألْـبَـسَــتْـــهُ
مـــــن بــــراءةِ مُـقْـلَـتَـيَّ
الــطُّـهـرَا
لِـلـوصـلِ مُـعـجــزةٌ
و لِـلـهـمساتِ دَهْشَـتُــهَـا
تُــحَـوّلُ كـــلّ لـيـلـيَ فَــجـــرَا
وكــمِ ٱلـتَـقَينَا ..
مــا ٱلـتـقينا …
إنّـمـا بِـالـشّـوقِ
ذُبــنـا …..
وٱنـصـهــرنـا صَـهــرَا؟
لِـلـعـشـق فـي جـسـدي وروحـيَ
جَـــذوَةٌ يَــتــوقّـــدُ الــوِجْـــدَانُ
مِــنْــهـا جَــمْـــرَا
وأعـيــش بِـالأمــلِ الـعَـنـيــدِ
عـلـى يَـقِـيـــنٍ …..
إنّــــه مَــــعَ كُــــلّ عُــسْــرٍ يُــسْــرَا
أودعـــتُ وَشْــوَشـةَ الـسّـمـاءِ تَـفاؤلي
هــــبْ يـــا إلــهـي
لِـلـفـؤادِ الـنّـصــرَا
لـلـبـربـريّـة مُــهــرهـا
يـــــا فــارســا أهـــدى لـهـا
أحـلـى الـسّـجـايـا مُــهـــرا
أحــيـا….
بِـعـشـــقـي حـــــرّةً
يـــا آســـري عِـشـقَـاً..
أَعِـتْـقَاً عِـشتَـنـي.. أمْ أســـرا؟!
أنـثــى مـن الجـــوريّ ….
أنــــت رَواؤها
تســـري بـفـيـحــاء النـضـــارة…
نـهــــرا
لــك….
مــن حـيـاتـي يـا مـلاكـاً فـجـرهـا
يـافـجـــرَ عــمـري
زدتُ عُـمـركَ عُـمــرا
أنــــت الّــــذي
أهــديـتُــهُ دُرَرَ الأنـــوثَــــةِ
والـنّـفـيــسَ مـــن الـعـطـايــا دُرّا
فـاسـكـبْ …
أبــاريــقَ الـحـنــانِ عُـذوبــةً
وٱنـــثــرْ أزاهـــيــرَ الــمــودّةِ
تـبــــرا
وٱمـــددْ….
جــســورَ مـحـبّـــةٍ لا تـنـتـهـي
فَـٱلْـيــوم يـعــدل في غـيـابــك
دَهْـــــرَا
وٱرْشُــفْ ….
نَـدَى الأشْـعَــارِ مــن ثَـغْــرِ الجَــوَى
إنّـــي …..
مَـنَـحْـتُـــكَ مـــنْ لَــدُنِّـي عُـــــذْرَا
فَـسـميــرةُ الـكَـلٍـمــاتِ …
فــي لُـــجِّ الـهــوى
قَـطَـعَــتْ بِـأشـرعَــةِ الـقـصيــدةِ
بَـحــــرَا
الشّــاعرة سميــرة الزغــدودي
#فـتــــــاةالقــيــــــروان
تــونــس

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد