( عـبـيــر الــــو رد )

د فالح الكيلاني
( عـبـيــر الــــو رد )
.
شعر : فالح الكيــــلا ني
.
أأنـتَ عَبـيـــرُ الــوَردِ أ م أنـت عا شــــقُ
رَثَيـــتَ لِحالــي أ م بِـحُـبـِـــكَ و ا ثـِـــــقُ
.
وَ كُـنـّــا لِـعُـنــــوانِ المَــوَدّ ةِ لَـحـنُهــــا
تسا ما فُـؤا د ا فـي المَـــواجِـدِ رائــــــقُ
.
وَ تـأ تـي ا لى قُــربي وَ شـوقُـكَ مُـفـعَــمٌ
وَمـا الشّــو قُ إ لا مـــا دَعَـتـهُ العَــلائِــــقُ
.
بَـكيـــتَ لِحـــالي فـي هَـــوا كَ تَـجَـمّلاً
وَأظهَــرتَ حُبّــا إ نّ عِشـــقَـكَ صــا دِ قُ
.
عَـــلا مَ تُـزيـــدُ الصّــدَ وَالوَجــــدُ قا تـِــلي
وَكَـــم عـا شِـــقٍ ضا قَـت عَـلَيـهِ دَ قـا ئِـقُ
.
نـَفسـي مُـنــاهــا أ ن تُـد ا وي مَو ا جِعــاً
لِـيـَبـقى فُـؤادي فـي هَــــوا كَ حَـــرائـــــقُ
.
وَ أروي وُرود ي مِن بِـحــا رِ مَـد ا مِعي
فَـتَـسـمـو زُهـــورا با لأ ريـجِ شَـــقا ئِـــقُ
.
سَـأ هـدي فُـــؤا د ي لِلـمـكـــــا رِمِ راعِيــا
فَجَـمـــا لُ قَـلبـي في هَــوا كِ مُـــوافــــقُ
.
شَــــدَ د تُ عَلى نَـفسـي أن تَـنـوءَ بِحَملِهـــا
لـكِـنّـــهـا تَـهــــوى أ مــــوراً سَــــــوا بِــــق ُ
.
فـأ سـعى كَـضـوءٍ في هَــــواكَ الـذي دَ جـى
لَعَـــلي لِأ نـــوا رِ الـوِصـــال أنـــا سِـــــــقُ
.
فَـنُـصــفي ا لى دَ ربِ المَـحَبّــــــةِ ســــا ئـــــرٌ
وَبَـــعــَضي الى وِ دّ الأ مــــــــــا ن يُـرافِــــقُ
.
فَـخُـــذ مِـن نَــوامـيسِ الحــيـــا ةِ صَفـــاءَها
وَكُـــن في مَســــا راتِ الا مـــــور تُنـا ســـق
.
شعر : فالح نصيـف الكيــــلاني
العـــــراق – ديــالى – بلـــــد روز
*******************************

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد