لك أن تحسم الإجابة؟!

كوثر العقباني

لك أن تحسم الإجابة؟!

مسرف انت في عد ماتحتويه
خيالات ليلك
فتصطك أسنانك كلما
سمعت وقع خطأي..!!

ثقيل الظل قلبك
كالنمل الأبيض
يتشبث بالجذور
ليفرغ محتوى ذاته
فيقتله رذاذ الخوف؟!

مستنزف الفكر
كالزبد المتراقص فوق موجة
يتلاشى هو
وتبقى أمواج نزقه
تقض نوم اوجاعه
فأي جسارة تملك؟!

مخنوقة كلماتي
كمساءات هذه البلاد
التي تسقط غدرا
فتطعن القلوب
ببذاءة احتراقها

دائم النظر عبر الثقوب
وكأن الكون نقطة
انت سبيل غورانها

لم يكن حضورك
سوا لعنة ترتدي ثوب الاحتفال
فأقفلتُ خلفها كل تواريخ الصلاة

وانا كالنحلة
دائمة الحركة دائمة اللسع
صاخبة كبركان
وجموحة كنظرة عاشق
الآن أنفق لحظة
لأجيب عن سؤال
هل أحبك؟؟
اذا…
لك ان تحسم الإجابة؟!

كوثر العقباني

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد