تَهويماتٌ في السَّاعةِ الهَامدةِ من الليلِ ..

فايز حميدي
تَهويماتٌ في السَّاعةِ الهَامدةِ من الليلِ ..
** رَذاذُ الحَنينِ
يَا فُؤاداً
نثرَ الأرقُ صَهيلهُ
وَأذكىَ الغيابُ ألامَهُ
أَطْوي أَحْزَاني وَأمشي على مَهلٍ
كَشيخٍ ضَريرٍ
يَنقرُ أثداءَ الطَريقِ بِعُكازهِ
وَعلى كَتِفيَّ عِبءٌ
وَهديلُ حِكايةٍ !!
عِندَ جِدارٍ كَثيرَ الصُدوعِ
في بِلادِ الشَمال
وعلى شُرفةِ المَساءِ
صَوتُ نَايٍ بَعيدٍ
وعِواءُ ذِئبٍ ، وَسَجعُ القُمَريُّ
أفتحُ رِئتيَّ للفضاءِ الفَسيحِ
وَروحي في دَوامةٍ تَائهةٍ !!
مِنْ بِئرِ مُخيَّلتي
أَرنو إلى الأُفقِ البَعيدِ
أُناجيَّ الصَدى
بِحكمةِ المُتأملِ وَزهدَ النَّاسكِ
والغيومُ ذاهلةٌ
تَتكئ على قَوسِ قُزح !!!
يَا هواجِساً مُعلقةً على سِندانِ الوحشَةِ
غَارسةً أصَابِعها في شِغافِ القَلبِ
لِبلادٍ أخَذت الشَّفق يَوماً من عِروتهِ
وَأمستْ على عَتَباتِها يَنامُ الغُبارُ !!
يَا بِلاداً
دَيجورَ الليلِ لا يَفتحُ أصْفَادهِ
غيرَ ضِياء المَشاعلِ
وَتنّورَ الذَاكرةِ
يَنثرُ على الأُفقِ رَذاذَ الحَنينِ
بِشُعاعٍ وَردي حَريري الأُفقِ
لرفاقٍ* امتَلكوا يَوماً شَفاعةَ البَلاغةِ
قَبلَ الرَّحيلِ …
يَا بِلاداً تَحتضنُ حُلمُها المَذعور
في مَتاهةِ الصَّمتِ
وفي أوصَالِها تَسري أهواءُ التَّمرد
هي الأيامُ تَمضي وَتشيخُ
الصَباحُ المُقفِرُ
والظهرُ المُقبضُ
والمَساء ُ المُوحِشُ
قَلبي تَتخاطفهُ فَراشاتُ الإلتباسِ
والمِتنُ صارَ هَامِشاً
والمَخبوءُ يُخِيفُ
يَا لِهذا الزَّمنُ الضَّرير
الشَّمسُ تأكلُ ظِلَها والدَّربُ مُوحشُ
وَمراكِبُنا تَاهت في عَرضِ المُحيطِ
وَأشرِعَتُنا ضللتها الرَّياحُ
وَكم تَنائيْنا
آهٍ يَا ضوءُ المَناراتِ !!
يَا بِلاداً شَطَ بِنا النَّوى
وَطَالَ عَهدُ التَنائي
وأذرِعةُ المَنافي أنْهَكتنا
تَتوكأين عَصاةَ الصَّمتِ
فَهل يَخُونَكِ الجَلَدُ ؟
وَبرَدى يُغرغِرُ بِخريرٍ مَخنوقٍ
كَلعْنَةٍ تُطارِدهُ !!!
كَفُلةٍ بيضاءَ يَبستْ يَلهو بِها القَدرُ
وَفي العُيونِ عَويلُ مَجاعةٍ وَاحتِضارُ
وفي الصُدورِ رمادَ الصَّرخَة الأَخيرةِ !
قَرأتُ دَمي !
غَريبُ كُلُّ مَا نَلقى !
وَأسئلةٌ بِغيرِ جَوابِ !
يَا زيتونُ الجَليلِ أشْعلتَ نارَ الحَنينِ !
يَا برتقالُ يَافا عَصِيرُكَ عِنبَ دَمي !!
يَا صولةَ النُّور عَلى الظِلالِ
والنِسمةُ الخَالقةُ تَغسِلُ النَّهارِ !!
يَا طَائرَ الشَّوق لَملمتُ أحزَاني
رَغمَ سَوادُ الليلِ سَتبقَى رَايةُ الأَمَلِ !!!
محبتي
( القدس الموحدة عاصمة فلسطين الأبدية ) ..
*الرفاق ( رحمهم الله) وهم كُثر من بينهم :
ذياب الحسن / أبو حنان /محمد المصري / تيسير أبو الرز / تحسين عكه …

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد