مشاغباتُ نصٍّ ليليّ

خلف الحديثي
مشاغباتُ نصٍّ ليليّ
مشاغبٌ وجهُ ليلي أيقظَ النصّا
ولامسَ النارَ حتى بدّدَ الرّقصا
وأفرزَ الماءَ عن ألواحِ خاطرتي
وما سوايَ بمجرى الرّهبةِ اختصّا
أحاولُ الآنَ أنْ أنهي مُحاورتي
معَ الطريقِ لألغي منْ غدي النّقصا
لأنني وحدي المتعوب لم يرني
وجهي وعمري بكف الموت قد قُصّا
وأنّني أمّة أنهيْتُ حرفَنتي
وعدْتُ أزرعُ في حُوتِ الدّجى المَغْصا
مسيّجٌ في بساتينِ الندى أرقي
وعندما فاضَ خيراً أخبروا اللصّا
وأنَّ أرضَ خساراتي التي شهدَتْ
خطوي مبعثرةً والآه لا يُحصى
عَدّتْ متاهاتُ هذا العمرِ وانكفأتْ
تَعُدّ حزناً بدائيا لها لَصّا
أحتاجُ عمراً خرافياً ليبدأني
بلا جنونٍ يراني أعبرُ القنصا
طفولتي اليومَ لمْ أخترْ مواجعَها
لكنّني اخترْتُ منْ كلّ الأذى فُصّا
أحاولُ الآنَ أحكي ما سيرفضُني
عليهِ ثغري ويُقصي عنْ يدي الخُمْصا
منّي اختفيتُ وأدري لستُ أبلغُني
والليلُ مدّ على أجرافِهِ شُصّا
لم أصطحبْني ولم أعرفْ سوى مطري
وما عرفتْ الذي مَنْ ضيّعَ الأقصى
فلم أجدْ لي ملاذاً فيكَ يا وطناً
شعْبٌ بكاملِهِ في موتِهِ يُخْصى
حربٌ بداخليَ المسكونِ أعرفها
عليّ جارتْ وَجيشي كلّه يُعْصى
كم زورقٍ بدمي ضيّعْتُ شاطئَه
وأنكرَتني شباكٌ تُحسنُ القرْصا
أنا اختفيتُ وحزنُ البحرِ في لُغتي
به غموضي ولي ربّ الأنا بَصّا
لأنّني كاهنُ الأمطارُ ضيّعني
غيمي وثغري بأمطارِ البُكا غَصّا
وبي أفتّشُ عن أنقاضِ خارطةٍ
بها حدودي تحدّتْ وحدَها الغوْصا
في خيمتي وإلهُ الشّعرِ أقلقني
وعن سطوريَ آياتِ الرّؤى أقصى
وإنّني لم يجئني الماءُ في عَطشي
ولم يزرْني الهوى أو عادَ واقتصّا
بي احتميْتُ وجزتُ البحرَ في سُفني
ومعولُ الهدمِ بي حبلَ الجوى رَصّا
تشتاقني جزرُ المنفى لأدخلَها
سيراً وقلبي لها في حبّها أوصى
حدّقْ بذاتي فإنّي بامتداد دمي
وحدي أراني لمَنْ دربَ الخطى قَصّا
أمامَ نفسي جلسْتُ اليومَ فاحتجبَتْ
شمسي وزادَتْ بإشعاعِ الورا فَحْصا
وأرجَحتني بكفّ الطينِ واغتسلتْ
حمّى شتائي وزادَتْ في دمي مَصّا
عرشٌ من الحزنِ رغمَ العصْفِ شاورني
أنا تُراني الأنا أم أنّني الأنصى
لأنّني لم أفكرْ أنْ أعيدَ يدي
وبي يجيدُ زمانُ الرّعشةِ النُّكْصا
سماءُ حوّاءَ قد جُنّتْ برغبتِها
ومالكُ الكونِ فيها طيشُها خَصّا
فلم أجدْ في شباكِ النّهر متّكئي
ولم أجدْني وزادَ الوَهْم بي رَهْصا
وهدهدُ الوقتِ لمّا عادَ منْ غدِه
فينا اتّهمْنا وعندي أحرقوا القرْصا
وليسَ ثمّةَ غيري مَنْ أراهُ أنا
وليسَ مثلي أرى في المُرْتقى شَخْصا
سأعلنُ الآن أني سوف أعزلُني
ولن أعيدَ بفحوى الدّمعةِ النّصّا
***
28/3/2021 كركوك

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد