صحوْنا في خريفِ العمرِ

جواد غلوم

صحوْنا في خريفِ العمرِ
يجمعُ شملَنا السَّحَرُ
صلاةُ اللهِ نقضيها
أنا والليلُ والفِكَرُ
بأذكارٍ تذيبُ الصخرَ
كالبركانِ تستعِرُ
مَلاكٌ كان يصحبُنا
بنورِ الكون ننبهرُ
نزعْنا الذنبَ والأحقاد
والآثامُ تُغـتفـرُ
عرجْنا في ربى بغدادَ
حيثُ الموتُ ينتشرُ
رأينا شهدَها الفوّاحَ
يلعقُ حلوَهُ التترُ
يدُ السّراقِ والشذّاذُ
والفجّار والنَـوَرُ…
تحيلُ البهجةَ الجذلى
قبوراً قاعُها الحُفَرُ
سألنا اللهَ ماهذا ؟؟!
فقالَ : الناسُ قد كفروا
وهبْناهمْ عظيمَ الخيرِ
ما صلُّوا وما شَكَروا
ركزْنا أرضَهم نخلاً
فما راعوا وما اعتبروا
أناخوا للعِدى ذلاًّ
وبين الخلْقِ قد صغروا
*************
علامَ القلبُ حين يضجُّ بالأحزانِ
لاينهدُّ أمطاراً وينهمرُ
لماذا الضيْمُ حين يطولُ
والأكدارُ حين تصولُ
لاتُبقي ولا تذرُ
لماذا عمْرُنا منفى
وفي أحمالِنا السفرُ
إلامَ الغدْرُ في الطرقات ِ
مزهوّا بكاتمهِ ويفتخرُ؟
بدتْ أفياؤنا مرعى
حواها الدمْنُ والبَعَرُ
ملاعبُنا مواخيرٌ
يساقُ الرجسُ والعُهُرُ
لماذا بعضُ قدْوتِنا
، شياطيناً يرون الناسَ ،
يُرمى صوبَها الحجَرُ!؟
ويشتمُ بعضُنا بعضاً
يُعابُ عَلِيُّ أو عُمَرُ
يعابُ الفرْقدانِ…
بصيرةُ الإسلامِ والبصَرُ
شراذمُ همُّها التقتيلُ
والتنكيلُ والشررُ
إلهي فاضَ فيَّ الكيلُ
والميزانُ مُنكسرُ
إلهي عَمَّ فينا الجدْبُ
لاغيمٌ ولامَطَرُ
سيوفٌ خُضِّبتْ بالخوفِ
راحَ الفوزُ والظفَرُ
حماةُ الأرضِ نوّامٌ
رعاةُ الناسِ قد سَكَروا
برازُ البحرِ طافحةٌ
وفي أعماقهِ الدُّرَرُ
لماذا أهلُنا ضاعتْ مغانيهم
أبوذياتهمْ بُحّتْ
فلا مغنىً يشجُّ الروحَ
لاعزْفٌ ولاوتَرُ
غدتْ أنفاسُها الحرّى نشازاُ
زادُها الزقومُ والزفَرُ
علامَ القلبُ حين يموجُ بالآلامِ
لاينشقُّ في صدري وينفطرُ
علامَ القحْطُ في أرضي عريضٌ..
زاحفٌ مثلُ الجرادِ النهْمِ
كالأسرابِ ينتشرُ؟
فلا يجري لنا ماءٌ
ولا يعلو لنا شجَرُ
علامَ الموتُ حين يفيضُ
لانسمو ونستترُ؟
ضياعٌ ظلَّ مسرانا
فلا خطْوٌ ولا أثَرُ
وأهلوْنا بأقصى الأرض
لاذِكْرٌ ولا خَبَرُ
لماذا جُلُّ ساستِنا
أكولٌ ، طامعٌ ، أشِرُ؟!

جواد غلوم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد