نظرة في عمق الأسطورة السومرية

د. جودت العاني

نظرة في عمق الأسطورة السومرية

أوروك و كلكامش والحارس المغدور..!!

 

أوروك ،

تستصرخُ كلكامشْ ،

أن يترك معوله القاسي

لِزرْاعِ الأرضْ ،

وأن يمسحَ عنه دماء الناسْ ..

**

لا أحد ، يواجه معول كلكامشْ

غير أهالي أوروكْ..!!

**

الناسُ جياع

والخوف يعم بيوت الطين

وأنكيدو ،

يتجول في البرية

يعبث في طين الأرضْ ..

**

مَنْ يلوي ذراع المتوحش انكيدو ؟

مَنْ يكبح شهوته في العبث المجاني ؟

مَنْ يجرؤ أن يزرع شوكاً في البرية ..؟

أو يزرع ريحاناً في أوروك ..؟

من يحمي أوروك المنسية ..؟

ومَنْ يجعل كل الناس بلا خوفٍ

خارج اسوار المدن الوحشية ..؟

**

أُعْجِبَ كلكامش ، بوحشية انكيدو..!!

**

 قُتِلَ الحارس ” خومبابا “

فتصحرت الأرض

وجف الماء

وهاجرت الأطيار

وجاع الناس،

وعاث الخوف المدن الوثنية ,,!!

**

عشتار تستعطف نزوتها ..

لم يترك كلكامش

معنى لغريزتها ..

ثارت ثائرة الأنثى عشتارْ ،

وماتت قدسية ثورة عشتار الوهمية ..

عند السور ،

مات الطائش انكيدو

وبقى كلكامشً ،

يبحث عن معناه وحيداً

كي يهتك أعراض الناس

ويفتك بالناس

ويقتات على آلآم الناس

يفتش عن ناجٍ

من هول الطوفان ..

عبر الأزمان ..

 ليبحث عن معنى لوجوده

والمعنى ، حقيقة هذا الكون المفقودة..

في بحر الظلمات

**

تنفس كلكامش صعداء الهمْ ..

في قلب اليمْ ،

أضاع المعنى

كلكامش ،

عند السور

هو ذا المحذور

من موت الناطور..

ومدينة أوروك

مسكونة بالموت وبالقهر

أضاع السفاك المعنى

كي يبقى

كلكامش في وهمٍ مفقود

يتساءل ، هلْ مِنْ معنى لبناء السور ..؟

والناس يموتون

من الخوف

من الجور..؟

يريدون العيش بلا أغلال ..!!

**

أوروك ، لا تنسى معول كلكامش

لا تنسى وحشية انكيدو

اوروك لا تنسى

من مات بلا أكفان

لا تنسى من يحيى حراً

ولا تنسى  ” خومبابا “

حارسها المغدور..!!

***

جودت العاني

23/09/2021

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد