قد أكون لعبة

عبد الصاحب أميري
قد أكون لعبة
عبد الصاحب إ أميري
——————————–
من أكون،؟
لا أدري
قد أكون لعبة. ؟
منذ أبصرتُ النّور
منذ علا صوت القابلة
وَلَدَ
سقطت جَرَّة جدتي
تهشّمت.
تلاشت،
عين أمّي ادمعت
آخر ما كان لها من أمّها
بكيتُ مرعوباََ
كان لها صوتاََ كالقنبلة
أَقْبَل صالح،
راحت الجَرَّة له فداء
همستَ أمّي وعيونها تدمع
باسم اللّه لا تخف
إنّها الجَرَّة، راحت لك فداء
من يومها،
كلّما أجد حبّا
إليه أهرع، ينقلب حزناََ
الحزن يضحك
******
في عصر الأقنعة،
في عصر الوجوه المستنسخة
يغير الحزن نسخته كالطّبيب، كلّ لحظة
متى ما أراد اللّعب معي
أصبحتُ أنا الكبير لعبة
من يوم حادث الجَرَّة
يضع الحزن الملح على جروحي العاشقة،
يضيف للجرح ملحاََ، كيّ أصرخ
هو يضحك
لم يفارقني الحزن طيلة عمري
أصادف الفرح في طريقي
أهرعُ إليه، ينقلب حزناََ
من أكون
قد أكون لعبة الأحزان وأنا لا أدري
قد
عبد الصاحب إ أميري
**

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد