سيناريو رديء

د. ناديا حمّاد

سيناريو رديء
،،،،،،،،،،،،،،،،،
د.ناديا حمّاد

تحتَ ظلالِ الكارثة
تفقدُ أكثرَ الأفعال أهميتَها
عدا محاولات النّجاة
للإفلات من فمِها
قبل أن يُطبقَ علينا

تأتي النجاةُ على
حساب أبسطِ الحريّات
التي من الممكن
أن نموتَ من أجلِها
في أوقاتٍ أخرى

” لاحريّة لإنسان مادام
هناك أوبئة ” …
قالها ” كامو ” ذاتَ وباء

ونحن المحاصرون
بالأوبئة من كل الاتجاهات ؛
مقتولةٌ فينا أبسط الحريّات ،

من أينَ سنأتي بحياةٍ
تكفي للعمل والتّرحال
للراحةِ والمسؤوليّات
للفكرِ و..للحب ؟!!

عشرُ سنواتٍ مَضَتْ
من الحروبِ والأوبئة
استبدلتُ قفلَ
بيتي عدّة مرات
غيّرتُ نظّارتي
الطبيّة عدّةَ مرات

وَ..ضاقتْ بنا الأوطان

هاجر الأقرباءُ والأصدقاءُ
والجيران …

تزايدَ عددُ سكان الفيسبوك كثيرا …

صار الفضاء مزدحماً
بالأقمار والآلهة
وازدادَ الصِّدامُ
على السّماءِ

سيناريو رديء لمسرحيّة هَزلية
يموتُ البطلُ فيها
دائما …
إنّها حياةُ الأشياء
وموتُ الأحياء

فهل من وقتٍ كافٍ
لنفرح سويّا
يا أصدقاء ؟!!!
.. . …….

8/9/2021

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد