زمن الغياب ..

د. جودت العاني

زمن الغياب ..

 

الشمس تشرق كل يوم

من هناكْ ..

لا ارى قمراً

يقتات من وهج

السماء سواكْ ..

**

هي تفتديني وتفتديك ..

في كل صبحٍ ، تتقاطر الاطيار

تبحث عن شريك ..

رغم الكوارث والملاحم

تعتلي نصب العريك ..

**

في كل يوم يظهر

الشفق المدمى بالنجيع ..

ويكاد يصرخ

يستجير بالأمل الشفيع ..

ماذا يقول صغارنا ،

وكيف يقتنع الرضيع ..؟

**

الشمس عند مغيبها تخبو

وتترك حالها للعازفين الثائرين

من الصغار

من الكبار

العابرين الشمس

نحو ناصية النهار..

فالشمس تبزغ

من مرابع محنة ،

صيغت ، بأروقة الظلام ..

في أي زاوية تقيم هواجسي

ونوارسي

وسواحل البحر العظيم ..؟

هل حان وقت العازفين

على الكلام ..؟

أم راحت الاجواء تعصف

بالرذائل والفساد ..؟

زمن الخيانة والجهالة والسواد

زمن الجراد ..

يقتات من لحم

الطفولة والكهولة

يجتاح اكوام الحصاد ..

**

الشمس في رحم المغيب

تلوح علامة حمراء

في الأفق الرحيب ..

هي لا تخيب

الظن ، مهما سادها الغيم

المشبع بالنحيب ..

هي كالحبيب

يشتاق ضوء القلب

في زمن الغياب ..

**

الشمس تبزغ من هناك

ستزول أغطية الظلام ..

ويبتسم الطفل الرضيع ..

لا موت لا تهجير

لا زمن يجاهر بالنجيع..

***

13/08/2021

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد