خـــالـــدة فـــــي عـــــدن الـــــروح

سميرة الزغدودي

خـــالـــدة فـــــي عـــــدن الـــــروح

بِــالأبْــجــديّـةِ تُـــزهـــرُ الأســـمـــاءُ
يــازهــرةً ……..
سَــكـنـتْ بــهـا الأضـــواءُ

شــمـسـاً ……
تُــطــرّزُ لِـلـصّـباحِ جَـمـالَـهُ
هــذا الــشّــروقُ نــظــارةٌ وبــهـــــاءُ

مــنـكِ اسْـتـمـدّ الــبـدرُ ســرَّ سـنـائِـهِ
ومــــــن الــعــيــونِ تــضـمّـنـــا الآلاءُ

أرضـعْـتِني فـي الـمَهدِ آيـاتِ الـهُـدى
وعــلـى جَـبـيـنكِ تَـسْـجـدُ الـعـلـيــاءُ

مـــن وحــي نبضــــٕكِ …..
فــاحَ عطــرُكِ بِالتُّـقــى
فــتــضـوّعـتْ بِــعـبـيـرِهِ الارجـــــاءُ

أنــتِ الـخـلودُ بِـعَـدْنِ روحــيَ …….
جنّـةٌ من ريحِـها تَتَعـطَّـرُ الـصّـحـراءُ

لــــولا وجـــودُكِ بـيـنـنا…….
مـــا ســرّنَـا عــيــشّ
فـوجـهــــكِ راحـــــــةٌ وهَــنـــــــاءُ

فـخــذي وجــــودي
يـاجمــالَ وجـودِنَــا
بــــــرًّاً
ومــا يكـفـي الوجــود دُعــــاءُ

يــاوردةً نَــفــحَ الــرّبـيـعُ أريجـهَا عطـراً
فـزانــــتْ كــفِّــيَ الــحِـنّــــــاءُ

تَــتـوضّـأُ الأفــــراحُ مـــن أجـفـانِــها
ولـــهــا بـقـلـبـي عــرشُــهُ الــوضّــاءُ

رَشـفـتْ مــن الـقُـرآنِ طُـهـرَ حـياتِها
فـاسـتـوطنتْ فــي كَـفّــها
الـجــــــوزاءُ

يــا آيـــةً فـي الأرضِ……
يـتلـوها الـمَـــدَى

فـــي خــدّهـا نـــورٌ سَــمـا…..
وحــيــــــاءُ

هي جَنّتــي..
مِحرابُ روحــي..
فَرحتــي
وطــــنٌ تَــجَـلّـى نـــورُهُ…..
وسَــمَــــــــاءُ
الشّـــاعـــــٕــرة:
سميـــــرة الزغـٕـــــدودي
#فـتــــــاةالقــيــــــروان
تــونـــــــــــــس

*******

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد